باكستان: مقتل 22 على الأقل في انفجارين بكراتشي

ضحايا انفجار كراتشي
Image caption استهدف الانفجار المسلمين الشيعة في كراتشي

أفادت الشرطة الباكستانية أن اثنين وعشرين شخصا قتلوا و جرح أربعون آخرون في انفجارين استهدف الأول حافلة مكتظة بالزوار الشيعة في مدينة كراتشي الباكستانية والثاني بالمستشفى الذي نقل إليه الضحايا.

فقد قتل ما لا يقل عن 11 شخصا في انفجار بدراجة نارية مفخخة استهدفت باصا يحمل عددا من الشيعة الباكستانيين في كراتشي المتوجهين لاحياء احدى المناسبات الدينية لديهم.

ووقع الانفجار في شارع رئيسي في مركز المدينة التجاري، وهو الشارع الذي يربط المدينة بمطار كراتشي.وكان الباص واحدا من عشرات الباصات المستخدمة لنقل الشيعة من مختلف انحاء المدينة الى مركزها الذي تسير فيه المواكب.

وسار الموكب الرئيس في شارع محمد علي جناح الذي احيط من كل جوانبه بطوق كثيف من الحراسات الامنية لمنع تكرار حوادث استهداف مواكب الشيعة التي وقعت في ديسمبر/كانون الاول واسفرت عن مقتل 43 شخصا .

بيد ان المهاجم في انفجار الجمعة قد اختار هدفه بعيدا عن الطوق الامني المكثف وفي الطريق المؤدية الى موقع التجمع.

وفي وقت لاحق قالت الشرطة الباكستانية ان عدد القتلى في انفجار كبير وقع في مجمع مستشفى بمدينة كراتشي الباكستانية استقبل المصابين في انفجار سابق وصل الى نحو عشرة.

نطاق أمني

وفي مركز المدينة سير الشيعة الباكستانيون الجمعة مواكب احياء زيارة الاربعين الدينية التي ترمز لديهم الى تأبين الحسين الامام الثالث لديهم في اليوم الاربعين لمقتله على يد جيش الخليفة الاموي يزيد قرب مدينة كربلاء العراقية عام 680 م.

ولم يعرف حتى الان ما اذا كان الانفجار قد نجم قيام مفجر انتحاري بصدم دراجته النارية بالباص او ان الدراجة كانت مركونة على جانب الطربق عند انفجارها.

وقد اشتد التوتر الطائفي بين الاقلية الشيعية والاغلبية السنية في باكستان بعد هجمات ديسمبر/ كانون الاول، واذ تسببت في اندلاع اعمال شغب.

وظل التوتر قائما حيث نشرت قوات شبه عسكرية في المدينة قبل ايام بهدف منع الاصطدامات العنيفة بين جماعات سياسية متنافسة.

وتزامن هذا الانفجار مع انفجار اخر في العراق قرب مدينة كربلاء اسفر عن مقتل ما لايقل عن 27 شخصا من المسلميين الشيعة، المتوجهين الى هذه المدينة لاحياء زيارة الاربعين.