تايوان تخطط لشراء مروحيات عسكرية أوروبية

الجيش الصيني
Image caption رفض الصفقة العسكرية لتايوان

أعلنت تايوان أنها ستشتري 20 مروحية عسكرية أوروبية، في خطوة قد تشكل استفزازا جديدا للصين، كما قد تؤدي الى توتر العلاقات الصينية-الأوروبية.

وكانت أوروبا قد تجنبت بيع معدات عسكرية لتايوان التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها على مدى السنوات السبعة عشر الماضية، تجنبا لتوتر العلاقات مع الأخيرة.

وكانت صفقة لبيع طائرات ميراج فرنسية لتايوان عانم 1993 قد أدت إلى إغلاق الصين للقنصلية الفرنسية في مقاطعة جوانج دونج.

وقد صرح المتحدث باسم وزارة الدفاع التايوانية مارتن يو أن بلاده ستشتري مروحيات لاستخدامها في عمليات البحث والإنقاذ، ولم يعط تفاصيل إضافية.

يذكر أن الإتحاد الأوروبي يفرض حظرا على تجارة الأسلحة مع الصين منذ قمع السلطات الصينية للمحتجين في ميدان تيانامين عام 1989، وقد رضخ الاتحاد لضغوط أمريكية لعدم رفع الحظر عام 2005.

وكانت الصين قد هددت بفرض عقوبات على شركات أمريكية مرتبطة بصفقة سلاح قادمة بين الولايات المتحدة وتايوان تبلغ قيمتها 6،4 مليار دولار .

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أبلغ الكونجرس قبل أسبوع بنية الولايات المتحدة بيع أسلحة لتايوان تتضمن مروحيات من طراز بلاك هوك.

ولم تعلق وزارة الخارجية الصينية على صفقة المروحيات المزمع إنجازها بين شركة أوروبية والصين.

وتتجه تايوان إلى شراء أسلحة متطورة لتدعيم قدراتها العسكرية، ردا على زيادة الإنفاق العسكري في الصين.

ويمكن استخدام الطائرات المزمع شراؤها في عمليات بحث وإنقاذ اثناء الليل.