صفقة سلاح بحري بين فرنسا وروسيا

سفينة ميسترال الهجومية
Image caption يمكن لميسترال حمل قوات ومروحيات ومدرعات

قال مسؤولون عسكريون فرنسيون ان فرنسا وافقت على بيع سفينة حربية متقدمة لروسيا وتدرس طلبا ببيعها ثلاث سفن اخرى.

وستكون تلك اول صفقة سلاح من نوعها بين روسيا ودولة عضو في حلف شمال الاطلسي (ناتو).

ولا يعرف بعد متى واين سيتم بناء السفينة الحربية من طراز ميسترال والتي يبلغ وزنها 23 الف طن.

ويقول المحللون ان الصفقة، التي ستزيد من قدرات روسيا على شن هجمات برمائية، ستقلق دول الاتحاد السوفيتي السابق مثل جورجيا.

وكانت روسيا وجورجيا خاضتا حربا قصيرة في عام 2008.

ووافق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على بيع سفينة ميسترال واحدة، الا ان مسؤولي البحرية الروسية طلبوا ثلاث سفن اخرى في المستقبل، كما يقول جاك دي لويجي من وكالة الاسلحة الفرنسية دي جي ايه.

ولم توقع تلك الصفقة بعد.

وتبلغ كلفة سفينة ميسترال الحربية 500 مليون يورو وهي سفينة هجومية يمكنها حمل قوات وطائرات هليكوبتر وعربات مدرعة.

ويذكر ان روسيا حريصة على شراء تلك السفينة الحربية من فرنسا لتحديث اسطولها المتقادم.

وكان احتمال استخدام السفينة ضد دولة عضو في ناتو او من حلفاء ناتو قد اثار مخاوف بعض اعضاء الحلف. وقال مسؤول امريكي، يصاحب وزير الدفاع روبرت جيتس في زيارته لباريس الاثنين، ان "لدينا استفسارات" لفرنسا حول الصفقة.