انقاذ شخص قضى 27 يوما تحت ركام مبنى في هايتي

امرأة امام ركام منزلها في هايتي
Image caption امرأة امام ركام منزلها في هايتي

قالت عائلة في هايتي انه تم انقاذ احد افرادها قضى 27 يوما تحت حطام مبنى دمر اثر الزلزال الذي ضرب البلاد في 12 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقال احد اشقاء الرجل الذي انقذ للبي بي سي ان احدا اعطى الماء لشقيقه عندما كان محاصرا بين الركام طوال هذه المدة.

وافيد بأن الرجل نقل الى المستشفى الميداني الذي نصب في مطار العاصمة بور او برنس، وقال مراسلنا في هايتي ان والدة المنقذ لم تره منذ الزلزال وبدت متأثرة جدا عندما كانت تتحدث عن انقاذ ابنها.

يذكر ان الزلزال الذي ضرب هايتي ادى الى مقتل ما لا يقل عن 150 الف شخص وشرد اكثر من 1.5 مليون كما يعتقد ان فرق الانقاذ تمكنت من انقاذ نحو 140 شخصا من تحت ركام المباني والمنازل.

وقال الاطباء ان الرجل الذي انقذ يعاني من سوء التغذية والجفاف.

وقال الطبيب دوشيانتا جياويرا الذي يعالج المنقذ ان هذه الحالة نادرة فعلا لكنها غير مستحيلة، واصفا حالته بـ"المعقولة"، على الرغم ضعفه وعدم قدرته على الكلام.

المعتقلون

على صعيد آخر، بدأ قاض هايتي يوم الاثنين استجواب الامريكيين الـ10 المتهمين بتهريب 33 طفلا من الجزيرة مدعين انهم ايتام.

وعلم لاحقا ان العديد من هؤلاء الاطفال لم يفقدوا اهلهم من جراء الزلزال، بينما قال افيول فلوران محامي الدفاع عن المتهمين ان بعض الاهل اعطوا اطفالهم بملئ ارادتهم للامريكيين، مضيفا بأن الامريكيين واكثريتهم من ولاية ايداهو كانوا يحملون الاوراق الثبوتية الكافية واللازمة التي تخولهم نقل الاطفال.

وقالت لورا سيلسبي المسؤولة عن الامريكيين الـ10 المعتقلين انها واثقة من انه سيفرج عنهم.

ويشار الى ان هذه القضية اثارت الكثير من المخاوف حيال امكانية البعض الاستفادة من الزلزال للاتجار بالاطفال.