حكم آخر بالإعدام على أحد المعارضين في إيران

بهزاد نبوي
Image caption تولى نبوي مناصب حكومية مرموقة

اصدرت محكمة ايرانية حكما بالاعدام على احد نشطاء المعارضة الثلاثاء بسبب مشاركته في الاضطرابات التي وقعت عقب الانتخابات الرئاسية التي جرت اواسط العام الماضي مما يرفع عدد الاشخاص الذي حكم عليهم بالاعدام حتى الان الى عشرة.

كما حكمت المحكمة بمدد سجن متفاوتة على ثمانية اخرين اعتقلوا خلال المتظاهرات التي جرت عقب وفاة رجل الدين المعارض اية الله حسين منتظري اواخر العام الماضي وقتل خلالها 8 اشخاص على الاقل.

كما صادقت محكمة الاستئناف على الاحكام الصادرة بحق 35 من نشطاء المعارضة من بينهم وزير الصناعة السابق بهزاد نبوي المؤيد لزعيم المعارضة مير حسن موسوي.

وقد صادقت المحكمة على سجن نبوي لمدة خمس سنوات.

يذكر ان نبوي شغل مناصب حكومية مهمة مثل نائب رئيس البرلمان ونائب رئيس الحكومة في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي وشارك في مفاوضات اطلاق سراح الرهائن الامريكيين الذين احتجزوا في ايران عقب الثورة الايرانية.

وكان محامي الدفاع عن الشخصية المعارضة البارزة محسن امين زادة صرح الاثنين ان الاخير قد ادين بتهمة المشاركة في الاحتجاجات والاخلال بالامن والدعاية ضد نظام الحكم.

وكان اثنان من نشطاء المعارضة قد اعدما الشهر الماضي بعد ادانتهما بتهمة "محاربة الله" رغم انهما اعتقلا قبل الانتخابات الرئاسية .

من جهة اخرى قالت جماعة مدافعة عن حقوق الانسان في ايران ومقرها نيويورك ان ما لا يقل عن الف شخص قد اعتقلوا منذ اندلاع الاضطرابات في ايران بسبب اعادة انتخاب الرئيس الحالي محمود احمدي نجاد.

وقالت الجماعة ان 500 من هؤلاء القي القبض منذ اواخر العام الماضي، وصرح مسؤول فيها ان "السلطات الايرانية تحاول عن طريق اصدار احكام الاعدام وحملة الاعتقالات بث الرعب والخوف وخلق جو من الارهاب لخنق الاصوات المعارضة".