مالي ترفض الافراج عن اسلاميين مقابل رهينة فرنسي

الرهينتان الايطاليتان
Image caption تحتجز القاعدة في شمالي افريقيا ست رهائن اوروبيين

افادت مصادر امنية في عاصمة مالي باماكو الاثنين ان مالي "ليست في وارد" الافراج عن اسلاميين متطرفين معتقلين حاليا لديها مقابل افراج تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي عن رهينة فرنسي.

ونقلت وكالة انباء فرانس برس عن المصدر الامني في دولة مالي "انها ليست في وارد الافراج عن المقاتلين الاسلاميين المعتقلين حاليا في مالي، لن نفرج عنهم، انه قرار من سلطاتنا العليا".

واوضح المسؤول الامني ان وزير خارجية فرنسا برنار كوشنير طلب بالحاح من مالي الافراج عن الاسلاميين لانقاذ حياة الفرنسي بيار كامات الذي خطف في 26 تشرين الثاني/نوفمبر في مالي.

وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي قد وجه الاسبوع الماضي تحذيرا طالبت فيه بالافراج عن ناشطيها المعتقلين في مالي مقابل تحرير الرهينة الفرنسي.

وجاء في التحذير ان حياة كامات ستكون في خطر في حال رفضت باماكو وباريس العرض قبل العشرين من شباط/فبراير.

ويعتقد ان اربعة على الاقل من نشطاء القاعدة معتقلون في سجون مالي بينما يحتجز تنظيم القاعدة في شمال افريقيا ستة اوروبيين في شمال مالي هم الرهينة الفرنسي اضافة الى ثلاثة اسبان خطفوا في 29 تشرين الثاني/نوفمبر في موريتانيا وزوجين ايطاليين خطفا ايضا في موريتانيا في 17 كانون الاول/ديسمبر.