ماويو الهند يقتلون 21 شرطيا شرقي البلاد

ماويون
Image caption تأسست حركة الماويين عام 1967

هاجمت قوة من المتمردين الماويين الهنود يقدر عددها بمئة مسلح يوم الاثنين مقرا امنيا في ولاية البنغال الغربية شرقي الهند، فقتلت 21 شرطيا واصابت سبعة بجروح وذلك في اكثر الهجمات التي تشهدها المنطقة دموية حتى الآن.

وغنم المهاجمون الذين استهدفوا المقر الامني في قرية شيلدا كميات من الاسلحة والذخائر، حسب ما افاد به قاضي المنطقة أن. أس. نيجام.

ونقلت وكالة اسوشييتيدبريس للانباء عن نيجام قوله: "لم يسبق للشرطة هنا ان تكبدت خسائر بهذا الحجم في هجوم منفرد ابدا."

وتقع قرية شيلدا على مسافة 170 كيلومترا جنوب غربي مدينة كلكتا مركز ولاية البنغال الغربية.

وقد ادعى الزعيم المحلي للماويين كيشنجي مسؤولية حركته عن الهجوم الاخير في مكالمة هاتفية خص بها احدى محطات التلفزيون المحلية.

وقال كيشنجي إن الهجوم جاء ردا على الحملة الامنية التي اطلقتها الحكومة مؤخرا ضد المتمردين.

وقال نيجام إن تعزيزات من الشرطة شرعت يوم الثلاثاء بالبحث عن المهاجمين الذين لاذوا بالفرار.

يذكر ان المتمردين الماويين الهنود، الذين يتخذون من الزعيم الصيني الراحل ماو تسي تونج قدوة لهم، ما لبثوا يقاتلون منذ اكثر من اربعين عاما مطالبين بمنح المزارعين والفقراء الاراضي وفرص العمل.

وينشط الماويون في عشرين ولاية من ولايات الهند.

وكانت الحكومة الهندية قد شنت في الاشهر القليلة الماضية حملة ضد المتمردين قائلة إنها مستعدة لبحث مطالبهم شريطة ان يلقوا السلاح ويتخلوا عن العنف.

وكان اكثر من الفي شخص بين شرطي ومسلح ومدني قد قتلوا في السنوات القليلة الماضية جراء الهجمات التي شنها الماويون.

ويطلق على الماويين ايضا اسم الناكساليين نسبة الى قرية ناكسالباري في البنغال الغربية التي شهدت ولادة حركتهم عام 1967.