4 سنوات سجن لمدير شرطة نيويورك السابق برنارد كيريك

برنارد كيريك
Image caption عين كيريك في 2003 مشرفا عاما على وزارة الداخلية العراقية

اصدرت محكمة اتحادية امريكية حكما بالسجن لمدة اربع سنوات بحق برنارد كيريك، مدير شرطة نيويورك الاسبق الذي اعتبر بطلا للدور الذي لعبه بعد هجمات سبتمبر، بتهم الفساد والتزوير والتهرب الضريبي.

وكان كيريك، الذي عينته ادارة بوش السابقة في مايو/ايار 2003 مشرفا على وزارة الداخلية العراقية ومستشارا امنيا لحاكم العراق الامريكي بول بريمر، قد اقر بالتهم المنسوبة اليه في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم.

وقال القاضي الاتحادي ستيفن روبنسون الذي اصدر الحكم إن قيام كيريك البالغ من العمر 54 عاما باستغلال هجمات سبتمبر "من اجل الاثراء والمجد الشخصي" يثبت "روحه الظلامية."

وكان اعتراف كيريك بالتهم المسندة اليه في نوفمبر الماضي جزءا من اتفاق مقايضة مع الادعاء مكنه من تجنب العقوبة القصوى التي تبلغ 61 سنة سجنا.

الا ان الحكم الذي اصدره القاضي كان اشد مما طالب به الادعاء، الذي اوصى بسجن كيريك لمدة تراوح بين 27 و33 شهرا.

وكان كيريك قد وافق على تصحيح وضعه الضريبي ودفع مبلغ 188 الف دولار كتعويض للسلطات الضريبية.

وكان مدير شرطة نيويورك الاسبق قد اعترف - اضافة الى الادلاء بمعلومات كاذبة للبيت الابيض ابان ترشيحه لتولي منصب وزير الامن الداخلي الامريكي - بتقاضي رشوة بلغت 250 الف دولار من شركة بناء كان قد منحها عقدا حكوميا في نيويورك. ودفعت الشركة الرشوة على شكل تحسينات اجرتها على مسكنه.

كما اعترف بالتهرب من دفع الضرائب المستحقة على مدخولات بلغت نصف مليون دولار بين عامي 1999 و2004.