جنوب افريقيا تحيي ذكرى اطلاق سراح نيلسون مانديلا

نيلسون مانديلا

مانديلا يخرج من سجنه مع زوجته السابقة ويني. ستحيي ويني مانديلا هذه المناسبة بمسيرة تنطلق الخميس

تحيي جنوب افريقيا اليوم الخميس الذكرى السنوية الـ 20 لاطلاق سراح الزعيم الاسود نيلسون مانديلا من المعتقل، الحدث الذي مثل خطوة مهمة نحو انهاء نظام الفصل العنصري في البلاد.

وستقام بهذه المناسبة احتفالات في شتى ارجاء البلاد. ففي مدينة كيب تاون، ستقود زوجة مانديلا السابقة ويني مسيرة تنطلق من السجن الذي قضى فيه الزعيم الافريقي الاشهر الاخيرة من فترة اعتقاله التي استمرت 27 عاما.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ومن المقرر ان يحضر مانديلا نفسه - الذي يبلغ الآن من العمر 91 عاما - جانبا من الاحتفالات مساء اليوم.

وكان نظام الفصل العنصري السابق في جنوب افريقيا قد اصدر حكما بالسجن المؤبد على نيلسون مانديلا عام 1964 بتهمة محاولة قلب نظام الحكم الابيض بقوة السلاح.

وقضى مانديلا معظم فترة محكوميته في سجن روبن آيلاند (جزيرة روبن) المشيد على جزيرة في البحر قرب كيب تاون، قبل ان ينقل الى سجن بولزمور ومن ثم - قبل اطلاق سراحه مباشرة - الى سجن فيكتور فيرستر القريب من كيب تاون.

ولن يشارك مانديلا في المسيرة التي ستقودها زوجته السابقة من سجن فيكتور فيرستر، ولكنه سيحضر على الارجح تجمعا يلقي فيه الرئيس الافريقي الجنوبي الحالي جاكوب زوما خطابا بالمناسبة.

يذكر ان نيلسون مانديلا انتخب رئيسا لجنوب افريقيا عام 1994.

نيلسون مانديلا

نيلسون مانديلا ورفيقه في السجن وفي قيادة المؤتمر الوطني وولتر سيسولو بعد يوم واحد من اطلاق سراح الاول

ضغط دولي

اصبح نيلسون مانديلا اثناء فترة سجنه رمزا دوليا للكفاح ضد العنصرية والفصل العنصري.

وفي عام 1990، رضخت حكومة جنوب افريقيا للضغوط الداخلية والدولية واطلقت سراح مانديلا. كما رفعت الحكومة الحظر الذي كانت تفرضه على حركة المؤتمر الوطني الافريقي الذي كان يقود النضال ضد نظام الفصل العنصري في البلاد.

يقول سيريل رامافوسا، الذي ترأس اللجنة التي كلفت بحماية مانديلا في الايام الاولى التي تلت اطلاق سراحه، إن البلاد قد شهدت تغيرات جذرية في السنوات العشرين الماضية.

ويقول رامافوسا: "اذا نظرنا الى الوراء 20 عاما، هل كان بامكاننا ان نتصور آنئذ ان نصل الى ما وصلنا اليه؟ كلا. قد يتذكر كل منا ما كان يفعله عندما سمع باطلاق سراح نيلسون مانديلا، ولكني متأكد بأن الكثيرين لم يجرأوا على التخيل بأنهم سيعيشون في بلاد تشبه جنوب افريقيا اليوم."

نيلسون مانديلا

رأس مانديلا البلاد من 1994 الى 1999

"حل جيد"

يقول خريستو براند، الذي كان حارس مانديلا في السجن، عن اليوم الذي اطلق فيه سراح مانديلا: "تمنيت الا يحدث اي عنف، وبالفعل لم يحدث. فقد مر كل شئ كما يجب. انا عليم باسلوب مانديلا في التفاوض، فهو يفكر دائما بالجانب الآخر ايضا. لم يحصر مانديلا اهتمامه بالسود ومعاناتهم، بل كانت مخاوف البيض في هذه البلاد نصب عينيه كذلك."

ويضيف حارس السجن السابق: "لهذا السبب توصل مانديلا الى حل جيد لجنوب افريقيا."

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك