الناجون في هايتي يحيون ذكرى ضحايا الزلزال

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تحيي هايتي الجمعة ذكرى مرور شهر على وقوع الزلزال المدمر الذي ضربها وراح ضحيته نحو 230 ألف شخص على الأقل.

وكان الزلزال الذي ضرب البلاد في 12 كانون الثاني/يناير الماضي قد أسفر عن إصابة نحو 300 ألف شخص وتشريد نحو مليون آخرين.

وتقام بهذه المناسبة قداسات جنائزية في جميع أنحاء البلاد، أكبرها في محيط القصر الوطني والذي تدمرت أقسام كبيرة منه في العاصمة بور أو برنس.

زلزال هايتي

شرد الزلزال نحو مليون شخص

وطلب من جميع أبناء هايتي في البلاد وخارجها الركوع والصلاة إلى الله في تمام الساعة التاسعة وثلاث وخمسين دقيقة مساء.

ويقول كريستيان فريزر إن القداسات تقام منذ الساعة السادسة صباحا، بالعديد من المصلين يرتدون الأبيض احتراما.

وكان قد طلب من أهالي البلاد الالتزام ـ إن أمكن ـ ارتداء اللون الأبيض أو الأسود احتراما للضحايا.

ويتوقع أن يحضر الرئيس رينيه بريفال قداسا في جامعة نوتردام.

وتخطط الحكومة لإقامة شاشات عرض ضخمة في بعض مخيمات المشردين لتمكين المقيمين فيها من متابعة القداسات.

ويقول مايك وودبريدج مراسل بي بي سي في العاصمة إن إحياء الذكرى يتم في وقت تقوم فيه واحدة من أكبر عمليات الإنقاذ في العالم بمواجهة التحدي تلو الآخر.

ويضيف أن هطول الأمطار الغزيرة عشية إحياء الذكرى جاء ليعطي لمحة عن البؤس الذي ينتظر الأهالي، حيث لا يتوفر لديهم إلا البسيط من المأوى أو الغطاء.

وتقول الحكومة إن الأمطار الموسمية قد تشكل أكبر لتهديد للجهود التي تبذلها الحكومة الآن في محاولتها التعافي من آثار الكارثة.

وكان الاتحاد الأوروبي قد اقترح إنشاء بعثة عسكرية لتنشيط عملية توفير المأوى اللازم قبل اشتداد الأمطار.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك