منح جائزة بولك للصحافة لمصوري مقتل المتظاهرة الإيرانية ندا أغا سلطان

بولك
Image caption أثار مقتل ندا أغا مشاعر الغضب في أنحاء العالم بسبب قسوة الأمن الإيراني

حصل الأشخاص المجهولون الذين صوروا مقتل امرأة إيرانية في احتجاجات مناهضة للحكومة بطهران العام الماضي ، ونشروا الفيديو على شبكة الإنترنت على جائزة جورج بولك للصحافة أحد أهم الجوائز في الصحافة الأمريكية.

وتعد هذه المرة الأولى التي تمنح فيها الجائزة لعمل منتجه مجهول.

وقال أفراد لجنة تحكيم جائزة جورج بولك إن قرارهم جاء تقديرا لبعض المارة الشجعان الذين أثبتوا أنه يمكن استخدام كاميرا الهاتف المحمول وتبادل ملفات الفيديو والمواقع الاجتماعية لنقل ونشر الأخبار.

وشاهد ملايين الأشخاص على شبكة الانترنت لقطات لندا آغا سلطان طالبة الموسيقي وهي تحتضر في أحد شوارع طهران بعد إطلاق النار عليها خلال مشاركتها في احتجاجات المعارضة على إعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد و أثارت المشاهد غضبا دوليا من العنف الذي استخدمته قوات الأمن الإيرانية.

جائزة بولك

ومنحت لجنة التحكيم جائزة التقارير الخارجية لمراسل نيويورك تايمز ديفيد رود الذي روي قصة اختطافه على يد حركة طالبان في مسلسل من خمسة أجزاء بينما حصل الصحفي بمجلة نيويوركر الأمريكية ديفيد جران عن مقاله الذي شكك في صحة تنفيذ حكم الإعدام بحق مواطن أمريكي اتهم بقتل بناته.

وتعتبر جوائز جورج بولك المقدمة من جامعة لونج آيلاند الأمريكية واحدة من أعلى الجوائز الصحفية في الولايات المتحدة الأمريكية وبدأ منحها في عام 1949 حينما منحت للمرة الأولى تكريما لمراسل شبكة سي بي اس جورج بولك الذي قتل في مايو عام 1948 أثناء تغطية الحرب الأهلية اليونانية.