روسيا تستوضح بلغاريا حول الدرع الأمريكية المضادة للصواريخ

اختبار لعملية اعتراض صواريخ
Image caption تقول الولايات المتحدة إن هدف الدرع هو التصدي للصواريخ الإيرانية

قالت روسيا إنها تستوضح بلغاريا بشأن خطط نشر منظومة أمريكية للصواريخ الدفاعية فوق الأراضي البلغارية.

وجاءت هذه الخطوة بعد صدور تقارير تحدثت عن محادثات بدأت بين صوفيا وواشنطن لنشر بعض مكونات الدرع الصاروخية الأمريكية في بلغاريا.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية أن موسكو ستبعث باستفسار رسمي "بشأن حقيقة هذه المحادثات وأهدافها".

كان رئيس وزراء بلغاريا قد أعرب خلال الأسبوع الماضي عن رغبته القوية في الانضمام إلى المنظومة الأمريكية.

وقال نائب وزير الخارجية الروسية فلاديمير تيتوف للسفير البلغاري في موسكو بلامن غروجدانوف يوم الخميس إن موسكو تريدا توضيحات بشأن "أهداف وجوهر" محادثات بلغاريا والولايات المتحدة.

كما سبق لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن طلب توضيحات بهذا الشأن من الأمريكيين.

وخلال الأيام الماضية تسربت بعض المعلومات عن عرض أمريكي لكل من رومانيا وبلغاريا.

ويُعتقد أن واشنطن تسعى إلى نشر أجهزة لاعتراض الصواريخ على سفن أمريكية في البحر الأسود خلال العام المقبل، على أن تنشر باقي مكونات الدرع بريا بحلول عام 2015.

وتثير الخطط الأمريكية اعتراض روسيا الشديد، واعتبرت مشاريع إقامة مكونات من هذه المنظومة فوق أراضي كل من جمهورية التشيك وبولندا، تهديدا لها.

وتقول الولايات المتحدة إن الهدف من إقامة الدرع هو التصدي لصواريخ إيرانية وليس تهديد روسيا.

وفي غمرة هذا التصعيد الروسي الأمريكي، أعلن إقليم ترانس دنيستر المنشق عن مولدفا، عن استعداداه لنشر صواريخ روسية جديدة فوق أراضيه.

وقال زعيم الإقليم إيغور سميرنوف إن روسيا لم تتقدم بطلب في هذا الشأن، ولكنها إذا فعلت فستحصل على موافقة الإقليم دون تردد.