طيار يهجم بطائرته على مكتب الضرائب بتكساس الأمريكية

المبنى حيث إدارة الضرائب في أوستن، تكساس
Image caption اندلع الحريق في المبنى بعد انفجار الطائرة

اصطدمت طائرة صغيرة بالمبنى الذي يؤوي مقر مكتب الضرائب بعاصمة ولاية تكساس جنوبي الولايات المتحدة، فيما يبدو أنه حادث متعمد عبر به قائد الطائرة عن غيظه من سلطات الضرائب الفيدرالية، حسبما ذكرت الشرطة.

ونسبت الشرطة الرسالة الإلكترونية لجوزيف أندرو ستاك، وهو اسم ربان الطائرة.

ووجه كاتب الرسالة النقد لإدارة المداخيل، وقال كذلك: "إن العنف هو الرد الأنسب."

ولا يزال رجال الإطفاء يواصلون البحث عن مفقود واحد.

"لهيب متوثب"

وارتطمت الطائرة ذات المحرك الواحد وهي من طراز شيروكي، بالطابق الثاني من البناية في الساعة التاسعة والدقيقة السادسة والخمسين صباحا بالتوقيت المحلي (الثالثة وست وخمسين دقيقة بتوقيت جرينتش).

وأقلعت الطائرة من مطار جورج تاون بتكساس، دون أن يكشف الربان عن مسارها، حسبما ذكرت لين لنسفورد من إدارة الطيران الفيدرالية.

وقالت هيذر ويلز وهي من سكان أوستن، لبي بي سي، إنها كانت تسوق سيارتها عندما شاهدت سحابة عظيمة من الدخان.

"وما أن اقتربت حتى تمكنت من رؤية ألسنة من اللهب المتوثب. كان ارتفاع ألسنة اللهب يناهز ارتفاع طابقين. كنت أسمع زجاج النوافذ وهو يتهشم."

"أول ما تبادر إلى ذهني هو أن الأمر يتعلق بحريق عادي. لقد تباطأت حركة السير على طول الطريق السريع".

ويعمل بإدارة الضرائب حوالي 190 موظفا، وقد اضطر البعض منهم إلى تسلق النوافذ بعد انفجار الطائرة.

Image caption ضربت الطائرة الطابق الثاني من البناية

ونُقل شخصان اثنان إلى المستشفى. لكن لم يتضح ما إذا كانت إصاباتهما خطيرة. كما لم يصدر بعد أي بيان رسمي عن وضع الطيار.

تظلم

وتجري الشرطة تحقيقا لمعرفة ما إذا كان ستاك هو المسؤول عن إضرام النار في منزله قبل الاصطدام بطائرته.

وتحدثت الرسالة الإلكترونية التي بعث بها إلى موقع إدارة الضرائب، عن مشاكل مع هذه الإدارة.

وجاء فيها: "طيب يا سيد بيج براذر ["الأخ الأكبر" كناية عن الهيمنة المتخفية]، لنحاول شيئا مختلفا، خذ هذا الرطل من لحمي، وانعم بنوم هنيء."

وقال قائد شرطة أوستن آرت أسيفيدو إنه لا داعي للقلق، مؤكدا أن الحادث معزول.

وقال البيت الأبيض إن تحطم الطائرة ليس عملا إرهابيا فيما يبدو.

وأشار الناطق باسم البيت الأبيض روبرت جيبس إلى إن الرئيس باراك أوباما أُطلع على الحادث.

وأضاف قائلا إن وزارة الأمن الداخلي تجري تحقيقا في الحادث.

لكن قيادة الدفاع الجوي لأمريكا الشمالية بعثت بمقاتلتين من طراز إف 16 عشر من هيوستن بتكساس، للقيام بدوريات في المنطقة.