إدانة حكام غينيا العسكريين بارتكاب جرائم ضد الانسانية

كمارا
Image caption استولى كمارا على السلطة في غينيا في ديسمبر/كانون الاول 2008

تقول محكمة الجنايات الدولية إن تحرياتها بشأن مقتل أنصار المعارضة على أيدي الحكام العسكريين في غينيا العام الماضي تظهر إرتكاب جرائم ضد الإنسانية.

جاء هذا الإعلان على لسان نائبة المدعي العام فاتو بنسودا وذلك في ختام زيارة إستغرقت ثلاثة أيام الى العاصمة كوناكري :

ووصفت أعمال القتل هناك بأنها جرائم مروعة، وأضافت أن رجالا يرتدون ملابس رسمية هاجموا مدنيين وتسببوا بقتلهم وإصابتهم بجراح.

يذكر أن أكثر من مائة وخمسين شخصا لقوا حتفهم اثناء تجمع للمعارضة في أكبر ملعب رياضي في كوناكري في شهر سبتمير أيلول عام 2009.

وكان كابتن موسى داديس قد كمارا استولى على السلطة في انقلاب اثر وفاة لانسانا كونتي الذي حكم غينيا لفترة طويلة. واعلن في البداية نيته اعادة الحكم المدني، لكنه بعد ذلك اشار الى امكانية ترشحه للرئاسة.

وادى ذلك الى اندلاع مسيرات مطالبة بالديموقراطية في 28 سبتمبر/ايلول في العاصمة كوناكري قتل فيها اكثر من 150 شخصا حين اطلق العسكر النار على المتظاهرين.

والقى تقرير حديث للامم المتحدة حول الاحداث بالمسؤولية على كابتن كمارا.

وفي 3 ديسمبر/كانون الاول تعرض كمارا لمحاولة اغتيال على يد مساعده الميداني، ونقل الى الرباط لتلقي العلاج.