المساعدات تتدفق على جزيرة مَاديرا البرتغالية المنكوبة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

بعث الجيش البرتغالي بفريق إنقاذ خاص إلى جزيرة ماديرا، حيث لقي ما لا يقل عن 38 شخصا مصرعهم في عواصف مطرية.

وتسببت هذه الأمطار في انزلاق التربة وانهيار الصخور التي غمرت شوارع العاصمة المحلية فونشال، وعدد آخر من البلدات.

وتخشى السلطات أن يرتفع عدد القتلى، في وقت انقطع فيه الماء والتيار الكهربائي والاتصالات الهاتفية في بعض المناطق.

وتعهد رئيس الوزراء البرتغالي جوزي سوكراتيس –الذي يوجد بماديرا- بـ"بذل أقصى الجهد".

وقد أبحرت سفينة عسكرية وعلى متنها طائرة مروحية ومعدات طبية، من البرتغال إلى جزيرة ماديرا التي تبعد بحوالي 900 كيلومتر عن السواحل البرتغالية، والتي اشتهرت كمنتجع سياحي.

وقالت السلطات إن فريق الطوارئ يضم 56 عسكريا متخصصين في عمليات الإنقاذ و36 إطفائيا مع عدد من الكلاب المدربة على البحث.

وقال روي بيريرا وزير الخارجية -الذي توجه بدوره إلى الجزيرة- إن خبراء التشريح سيفحصون جثث الضحايا حتى تجرى مراسم الدفن في أقرب وقت.

وأضاف قائلا: "نحن نبحث إمكانية إعلان حالة الطوارئ، ومن ثََمَّ العمل على الحصول على مساعدات الاتحاد الأوروبي.

وتُعد فونشال الأكثر تضررا من فيضانات يوم السبت.

وأظهرت مشاهد تلفزيونية سيولا من الوحل وهي تخترق القنوات وطرقات تغمرها المياه وشوارع وقد تناثر فوقها الحطام.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك