مقتل 14 على الاقل في سلسلة من الهجمات الانتحارية في كابول

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ارتفعت حصيلة الهجوم الانتحاري الذي استهدف بيتين للضيافة وسط العاصمة الافغانية كابول الى اكثر من 14 شخص بينهم اربعة هنود.

وقد تبنت حركة طالبان الهجوم وقال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد ان خمسة انتحاريين نفذوا هجمات انتحارية ضد مبنيين يستخدمهما الاجانب.

ورجح مسؤول في الشرطة الافغانية ان يكون بيتا الضافة هدفا الهجوم.

واشارت الانباء الى ان رجال الشرطة قتلوا عددا من الانتحاريين قبل ان يفجروا الاحزمة الناسفة التي كانت بحوزتهم.

ونقلت الانباء عن مصادر طبية ان مستشفيات كابول استقبلت 32 جريحا.

وصرح كبير محققي الشرطة في كابول عبد الغفور سيد زادة ان سلسلة انفجارات وقعت قرب مركز التسوق المركزي في كابول المجاور لفندق صافي لاندمارك، بينما قال شهود عيان ان احد بيوت الضيافة قد تعرض للتدمير واخرا لحقت به اضرار كبيرة.

وتحدثت بعض الأنباء عن أن الأجانب القتلى هم من العمال الهنود.

وقد وقعت الانفجارات في وقت مبكر من نهار الجمعة مما قلل من الخسائر البشرية. وتلا الانفجارات تبادل اطلاق النار بين المهاجمين وقوات الشرطة لمدة ساعة ونصف.

وأعقب دوي الانفجارات إطلاق صفارات سيارات الإسعاف، كما طلبت الشرطة من سكان المنطقة المحيطة عبر مكبرات الصوت عدم الخروج من منازلهم.

وهذا هو أول هجوم تتعرض له العاصمة منذ 18 كانون الثاني/ يناير الماضي عندما استهدفت مجموعة من المسلحين مباني حكومية في المدينة في سلسلة هجمات منسقة أسفرت عن مقتل 12 شخصا، بينهم سبعة من المهاجمين.

يتزامن هذا الهجوم مع استمرار عملية "مشترك" العسكرية التي تقوم بها قوات التحالف والقوات الافغانية في اقليم هلمند جنوبي افغانستان للقضاء على نفوذ حركة طالبان في المنطقة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك