تشيلي: سلب ونهب في كونسبسيون والجيش يتدخل

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

يحاول الجيش التشيلي السيطرة على الاوضاع في مدينة كونسبسيون، ثاني اكبر مدن البلاد، بعد انتشار السلب والنهب فيها، على الرغم من فرض حظر التجوال، عقب الزلزال المدمر الذي ضرب اجزاء واسعة من تشيلي السبت.

واطلق الجيش الغاز المسيل للدموع على من يحاول نهب المحلات والمخازن التجارية، وعلى الاخص مخازن الاطعمة، مع استمرار جهود استعادة الهدوء الى المدينة التي تأثرت بقوة بالزلزال.

وقالت الامم المتحدة انها ستصعد من زخم ايصال المساعدات والامدادات الى تشيلي بعد ان ناشدت الحكومة التشيلية العالم تقديم المعونة.

وقالت الناطقة باسم الامم المتحدة اليزابيث بايرز ان الحكومة التشيلية طلبت مستشفيات ميدانية، وصالات جراحة طارئة، وجسور متحركة، ومعدات اتصالات، ومطابخ، وفرق تنسيق واغاثة متخصصة بالزلازل.

وكانت السلطات التشيلية قد صعدت من زخم اجراءات الانقاذ في اعقاب الزلزال القوي، اذ اعلنت رئيسة تشيلي، ميشيل باشيليه، عن اجراءات طارئة للتعامل مع الدمار الناجم عنه.

وقد دمر الزلزال الذي بلغت شدته 8.8 درجة على مقياس ريختر الاجزاء الوسطى من البلاد، مما أسفر عن مقتل نحو 708 اشخاص.

وفرض حظر التجول في بعض المناطق، في الوقت الذي تتواصل فيه توزيع الامدادات الأساسية حيث وصل عمال الانقاذ الى المناطق الاشد تضررا.

وقالت رئيسة تشيلي في مؤتمر صحفي في العاصمة سانتياجو الأحد" اننا نواجه كارثة بحجم لا يمكن تصوره تتطلب جهدا ضخما".

ويطبق حظر التجول، الذي بدأ الساعة التساعة بالتوقيت المحلي (منتصف الليل بتوقيت جرينتش) على منطقة مولي- والتي تأكد فيها مقتل أكثر من 541 شخص- وفي كونسبسيون.

واوضحت باشيليه أن حالة الطوارىء ستبقى سارية لمدة 30 يوما في منطقتي مول وبيوبيو بهدف "ضمان النظام العام وتسريع توزيع المساعدات".

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقالت: "سنكفل التوزيع المجاني لكل المواد الاولية اللازمة" في المناطق المنكوبة معربة عن القلق حيال عمليات النهب التي تعرضت لها العديد من المتاجر الكبرى في كونسبسيون.

وتوجت قوات الجيش الى كونسبسيون الواقعة جنوبي العاصمة سنتياجو، لدعم قوات الشرطة لمنع اعمال النهب هناك.

وقال حاكم المدينة ان المواد الغذائية تنفد وان الوضع هناك اصبح خارج عن السيطرة. فقد نهبت المحال التجارية والصيدليات واضحى مئات من الافراد بلا مأوى.

وما تزال فرق الانقاذ تحاول الوصول الى عشرات ممن يعتقد انهم محاصرون تحت الانقاض في مبنى سكني منهار في كونسيبسيون.

وينام كثير من سكان تشيلي في العراء لليوم الثاني على التوالي خشية الاقمة في منازلهم المهدمة.

وتتضمن اجراءات الطواريء التي اعلنتها رئيسة البلاد الاستعانة بالقوات الجوية لتزويع الامدادات في المناطق المنكوبة، واجراءات لضمان توزيع الكهرباء حيث ما زالت كثير من المناطق بدون طاقة كهربائية.

ووقع الزلزال في الساعة 06.34 بتوقيت جرينتش فجر السبت في منطقة تبعد بنحو 115 كيلومترا عن شمال شرقي مدينة كونسبسيون وبنحو 325 كيلومترا الى الجنوب الغربي من سانتياجو.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك