الحزب الحاكم في نيجيريا يرغب في ترشيح مسلم للانتخابات الرئاسية عام 2011

نائب الرئيس، جوناثان جودلاك
Image caption يقول المراسلون إن القرار يهدف إلى منع نائب الرئيس من ترشيح نفسه خلال انتخابات 2011

قال حزب الشعب الديمقراطي الحاكم في نيجيريا إنه يرغب في ترشيح مسلم من الشمال خلال الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها عام 2011 مما يستبعد نائب الرئيس الحالي، جودلاك جوناثان.

وتابع الحزب الحاكم أن مسيحيا من الجنوب حكم نيجيريا لمدة ثمان سنوات، وبالتالي من "المناسب" أن يحذو حذوه مسلم من الشمال.

واتفق قادة الحزب على أن يتناوب مرشحان من كلتا الديانتين على رئاسة نيجيريا.

ويُذكر أن جوناثان وهو مسيحي من منطقة دلتا النيجر يتولى حاليا مسؤوليات الرئاسة خلال فترة نقاهة الرئيس اومارو يارادوا وهو مسلم من الشمال.

وعاد الرئيس النيجيري الذي يبلغ من العمر 58 عاما من رحلة علاج في السعودية خلال الأسبوع الماضي لكن وضعه الصحي يظل غير معروف، وليس من الواضح متى سيستأنف مهامه الرئاسية.

وينقسم سكان نيجيريا البالغ عددهم 155 مليون شخص إلى النصف تقريبا ما بين مسيحيين في الجنوب ومسلمين في الشمال.

Image caption أصبح يارادوا رئيسا لنيجيريا عام 2007

وأصبح يارادوا الذي ينحدر من ولاية كاتسينا في الشمال رئيسا لنيجيريا عام 2007 خلفا للرئيس المنتهية ولايته اولوسيجون اوباسانجو وهو مسيحي من الجنوب استمرت فترة رئاسته لمدة ولايتين.

ويقول مراسلون إن إعلان الحزب الحاكم ترشيح مسلم خلال انتخابات 2011 يمنع عمليا جوناثان من ترشيح نفسه في شهر أبريل 2011 بغض النظر عن مستقبل يارادوا.

ولم يظهر الرئيس يارادوا في أي مناسبة عامة منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي عندما غادر نيجيريا بهدف العلاج في السعودية.

ورغم مرض يارادوا، فإنه لم يتبع الإجراءات الدستورية المتمثلة في تعيين نائبه جوناثان خلفا له خلال غيابه.

واستمر الفراغ الدستوري حتى تاريخ 9 فبراير/شباط عندما عين البرلمان النيجيري نائب الرئيس للاضطلاع بمهام الرئيس مخولا إياه صلاحية توقيع القوانين ورئاسة اجتماعات مجلس الحكومة وتعيين الوزراء وصرف عائدات النفط.