موسكوري تتنازل عن راتب تقاعدها من البرلمان الأوروبي لصالح بلدها اليونان

المغنية اليونانية، نانا موسكوري
Image caption كانت موسكوري نائبة في البرلمان الأوروبي ما بين عامي 1994 و 1999

قالت المغنية اليونانية الشهيرة، نانا موسكوري، إنها مستعدة للتنازل عن راتب تقاعدها من البرلمان الأوروبي لصالح بلدها اليونان المثقلة بالديون بهدف المساعدة في تخفيف الضغوط على ميزانيتها العامة.

وأضافت موسكوري التي كانت نائبة في البرلمان الأوروبي ما بين 1994 و 1999 عن حزب الديمقراطية الجديدة المحافظ إن العرض الذي تقدمت به بمثابة "واجب لخدمة بلدها".

وحثت المغنية اليونانية أبناء بلدها على مساعدة بلدهم اليونان علما بأنها تتقاضى راتبا تقاعديا من الاتحاد الأوروبي يبلغ 25 ألف يورو في السنة.

وأعلنت الحكومة اليونانية خططا لرفع الضرائب وتقليص النفقات بهدف تخفيض عجز الميزانية وعبء الدين العام.

وجاء عرض موسكوري على شكل رسالة بعثت بها إلى وزارة المالية نشرتها إحدى الصحف المحلية.

وقالت موسكوري في الرسالة إنها لا تريد أن "يعامل اليونان على أنه تلميذ غبي".

وتحدثت موسكوري عن "الجرح الجديد الذي تصعب معالجته...وأفكر في كيفية المساعدة".

ويُذكر أن موسكوري مغنية حققت شهرة كبيرة وباعت أكثر من 300 مليون أسطوانة.

ولدت موسكوري في جزيرة كريت، وقد سجلت 1500 أغنية بسبع لغات خلال مشوارها المهني.

ووعدت الحكومة الاشتراكية الحالية بتقليص العجز في الميزانية من 12.7 في المئة (أكثر من أربع مرات من الحد المسموح به وفق أنظمة الاتحاد الأوروبي) إلى 8.7 في المئة خلال عام 2010.