ساركوزي وبراون يتهمان واشنطن بالحمائية

براون وساركوزي

اتهم رئيس الحكومة البريطانية جوردون براون وضيفه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الولايات المتحدة بممارسة سياسات حمائية، وذلك فيما يخص انتاج طائرة تزويد جوي بالوقود للقوة الجوية الامريكية.

وقال الرئيس الفرنسي معلقا: "هذه ليست الطريقة التي ينبغي ان تعامل بها الولايات المتحدة حليفاتها الاوروبيات. فلو كان الامريكيون مهتمين حقا بقيادة الحرب ضد الحمائية، ما كان عليهم اعطاء هذا النموذج الخاطئ. في الحياة هناك اقوال وهناك افعال."

من جانبه، عبر براون عن خيبة امله، وقال: "نحن نؤمن بالتجارة الحرة والاسواق المفتوحة. نحن نؤمن بالمنافسة المفتوحة."

وكان براون وساركوزي يتحدثان للصحفيين بعد محادثات عقداها في مقر رئيس الحكومة بلندن، وذلك قبيل انعقاد قمة اوروبية في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وطرح الجيش الامريكي عروضا لشراء 179 طائرة تزويد بالوقود بقيمة 35 مليار دولار فازت به في المرة الاولى في 2003 شركة بوينج وفي 2008 شركتا ايرباص ونورثروب جرومان الا ان المناقصة الغيت في كلتا المرتين.

وتخلت ايرباص عن المشاركة في مناقصة العروض بعد انسحاب حليفتها الامريكية نورثروب جرومان الامر الذي فتح المجال لشركة بوينج الامريكية بالبقاء وحيدة في هذه المنافسة.

وقال ساركوزي "من خلال مناقصة العروض فازت بالعقد شركة اوروبية مرتبطة بشركة امريكية وجرى الاخلال باستدراج العروض وطرح دفتر شروط جديد واليوم اعرف ان الشريك الأمريكي لشركة إي آي دي أس سينسحب من المنافسة".

وبانسحاب مشاركة (EADS) الاوروبية وشركة نورثروب جرومان الامريكية، تبقى شركة بوينج وحدها في ساحة التنافس على العقد.

وكانت المشاركة التي تقودها (EADS) قد فازت بالعقد نفسه في عام 2008، ولكن بوينج احتجت وتم الغاء الاتفاق في وقت لاحق من السنة ذاتها.

وقد حذر الاتحاد الاوروبي الولايات المتحدة من هذا التصرف الحمائي، قائلا إنه "سيكون قلقا جدا اذا تبين ان شروط العطاء رتبت بحيث تخنق المنافسة المفتوحة للفوز بالعقد."

وسبق ان حذرت الحكومة الفرنسية من ان انسحاب الشركة الاوروبية من مناقصة العروض الامريكي ستكون له "عواقب"، وان الرئيس الفرنسي سيثير القضية مع نظيره الامريكي باراك اوباما خلال زيارة رسمية سيقوم بها الى الولايات المتحدة في 30 مارس/ آذار.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون قد اتهم يوم الاربعاء الحكومة الامريكية بالاخلال بقواعد التنافس.

كما اعتبرت المفوضية الاوروبية الاربعاء ان قرار انسحاب الشركة الاوروبية "مؤسف للغاية".