كرزاي يتراجع ويوافق على تعيين اجنبيين في لجنة الانتخابات الافغانية

حامد كرزاي
Image caption حامد كرزاي

وافق الرئيس الافغاني حامد كرزاي على تعيين عضوين من غير الافغان في احدى اللجان المسؤولة عن مراقبة الانتخابات النيابية المقرر اجراؤها في شهر سبتمبر/ايلول المقبل، وذلك في تراجع عن قرار كان قد اصدره مسبقا.

وكان كرزاي قد اصدر قرارا في الشهر الماضي احتفظ لنفسه بموجبه بحق تعيين كافة اعضاء اللجنة - وهي لجنة الشكاوى الانتخابية - الخمسة.

الا انه تعرض الى ضغوط كبيرة لما اعتبره كثيرون محاولة منه للهيمنة على اللجنة نفسها التي جردته من ثلث الاصوات التي فاز بها في الانتخابات الرئاسية التي اجريت في العام الماضي، وهي الانتخابات التي شابها الكثير من التزوير.

وكان كرزاي قد فاز في تلك الانتخابات بعد ان قرر منافسه وزير الخارجية الاسبق عبدالله عبدالله الانسحاب.

وقال ناطق باسم الرئاسة الافغانية يوم السبت إن كرزاي وافق على ضم بعض الاجانب الى عضوية اللجنة المذكورة، وذلك لأن البلاد ما زالت في "مرحلة انتقالية" نحو الديمقراطية.

وقال الناطق وحيد عمر "عبرت الحكومة الافغانية عن استعدادها لقبول عضوين من غير الافغان في عضوية لجنة الشكاوى الانتخابية، وقد تم اعلام الامم المتحدة بهذا القرار."

وكانت اللجنة قد لعبت دورا مهما في الكشف عن التزوير واسع النطاق الذي شاب الانتخابات الرئاسية، مما اجبر كرزاي على خوض جولة ثانية من التصويت.

ولكن قبل ايام قلائل من موعد هذه الجولة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تم الغاؤها بحجة ان بلاد لا تحتمل المزيد من الاضرار السياسية التي تسببت فيها الجولة الاولى، وللحيلولة دون وقوع المزيد من الهجمات من جانب حركة طالبان كالتي كادت تفسد تلك الجولة.

وكان منافس كرزاي الوحيد عبدالله عبدالله قد سحب ترشيحه قبل ذلك بدعوى ان الانتخابات لم تكن حرة ولا نزيهة.

ويقول المحللون إن اللجنة - التي كانت تضم في عضويتها سابقا ثلاثة اعضاء اجانب عينتهم الامم المتحدة - ستلعب دورا مهما في الانتخابات النيابية المقبلة.