باكستان: مقتل 15 شخصا في تفجير انتحاري في لاهور

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت الشرطة الباكستانية إن 15 شخصا لقوا مصرعهم وأُصيب 60 آخرون بجروح في تفجير انتحاري استهدف مقر وحدة مكافحة الإرهاب في وكالة التحقيق الفيدرالي (فيا) في مدينة لاهور الواقعة شرقي البلاد.

وقال المراسلون إن التفجير نجم عن سيارة مفخخة، وقد كانت كمية المتفجرات كبيرة جدا إلى درجة أن المبنى المكون من طابقين أصبح أثرا بعد عين.

وذكرت الشرطة أن التفجير استهدف مكاتب مجموعة التحقيق الخاصة، وهي الجناح المختص بعمليات مكافحة الإرهاب في "فيا"، والواقعة في المدينة النموذجية في لاهور.

مدرسة دينية

وأضافت الشرطة قائلة إن التفجير أسفر أيضا عن وقوع أضرار بمبنى مدرسة دينية يقع على مقربة من مكاتب المجموعة المذكورة.

تفجير في لاهور

نجم التفجير عن سيارة مفخخة كانت تحمل كمية كبيرة من المتفجرات

وقال قائد شرطة لاهور، برفيز راثور، للصحفيين عقب التفجير: "لقد كانت سيارة مفخخة، وقد علمنا أن ما بين 40 إلى 50 شخصا كانوا داخل المبنى المستهدف أثناء وقوع الحادث. إن أعمال الإسعاف والإنقاذ جارية على قدم وساق."

وأضاف راثور قائلا إن المبنى المستهدف كان يُستخدم كمكان لاستجواب "مشتبه بهم هامين"، لكن أيا من أولئك المشتبه بهم لم يكن داخل المبنى عندما وقع الهجوم.

صور تلفزيونية

وقد بثت محطات التلفزة الباكستانية صورا مباشرة من موقع الحادث، ظهر فيها رجال يبحثون ناجين بين أنقاض المبنى المنهار.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الطبيب جواد إكرام، المسؤول في مستشفى جناح في لاهور، قوله: "وصل بعض الضحايا إلى المستشفى بعد أن كانوا قد فارقوا الحياة، بينما توفي الآخرون بعد وصولهم متأثرين بجراحهم".

وصل بعض الضحايا إلى المستشفى بعد أن كانوا قد فارقوا الحياة، بينما توفي الآخرون بعد وصولهم متأثرين بجراحهم

جواد إكرام، طبيب مسؤول في مستشفى جناح في لاهور

من جهته، قال مراسل بي بي سي في إسلام آباد، عليم مقبول، إن فرق الطوارئ عملت جاهدة على إنقاذ الأشخاص الذين علقوا تحت الأنقاض.

وقال المراسل إن أطفالا كانوا في طريقهم إلى المدرسة هم من بين الضحايا الذين سقطوا في الهجوم.

هذا، وقد ندد الرئيس الباكستاني، آصف علي زرداري بالتفجير، قائلا: "إن مثل هذه الهجمات لن تردع الحكومة عن مواصلة حربها على الإرهاب".

"مسؤولية طالبان"

أمَّا وزير الداخلية، رحمان مالك، فقد حمَّل حركة طالبان باكستان المسؤولية عن الهجوم الذي لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عنه.

تفجير في باكستان

شهدت باكستان مؤخرا سلسلة تفجيرات نفذتها كل من حركة طالبان وتنظيم القاعدة

يُشار إلى أن باكستان شهدت مؤخرا سلسلة تفجيرات نفذتها كل من حركة طالبان وتنظيم القاعدة، وقد أسفرت خلال العامين الماضيين عن وقوع أكثر من ثلاثة الاف قتيل.

وفي تطور آخر، أعلنت قوات الأمن الباكستانية أنها أحرزت نصرا آخر في أعقاب ما ُذكر عن إلقاء القبض في باكستان على قائد بارز في تنظيم القاعدة، يدعى أبو يحيى عزام، وهو أمريكي من أصل مصري.

ويُعتقد أن يحيى هو مساعد وثيق الصلة بزعيم التنظيم أسامة بن لادن: وذكرت أنباء أنه كان يتولى قيادة عمليات تنظيم القاعدة في أفغانستان.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك