روسيا توقع صفقة نووية مع الهند

بوتين ومانموهان سنج
Image caption ترتبط الهند وروسيا بعلاقات وثيقة من العهد السوفيتي

أعلنت روسيا أنها ستقوم ببناء 16 مفاعلا نوويا في الهند كجزء من اتفاقيات في مجال الطاقة والدفاع.

وجاء الاتفاق النووي المتوقع منذ فترة طويلة خلال زيارة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الى الهند.

وقال بوتين ان التعاون النووي كان واحدا من أهم الجوانب في الشراكة بين الدولتين اللتين تربطهما علاقات تجارية قوية. وكانت الشركة الروسية المملوكة للدولة التي تختص بالطاقة قد أعلنت وقت سابق ان ستة من المفاعلات سيتم بناؤها بحلول عام 2017. وتبني روسيا بالفعل مفاعلين نوويين في ولاية تاميل نادو بجنوب الهند. وقال نائب رئيس الوزراء الروسي سيرجي ايفانوف الذي يرافق بوتين: "يشمل الاتفاق بناء ما يصل الى 16 مفاعلا نوويا في ثلاثة مواقع". وتتنافس روسيا مع الولايات المتحدة والشركات الفرنسية للحصول على عقود لبناء محطات للطاقة النووية في ثالث أكبر دولة من الناحية الاقتصادية في آسيا التي تتطلع إلى زيادة إمدادات الطاقة للحفاظ على النمو الاقتصادي السريع. وقد بدأت المنافسة بعد توقيع اتفاق تاريخي بين الهند الولايات المتحدة في عام 2005 بخصوص استخدام الطاقة النووية سلميا، والذي وضع حدا للعزلة اتي عرفتها الهند منذ قيامها باختبار قنبلة نووية في عام 1974.

وقال بوتين في نيودلهي يوم الجمعة "هذا هو واحد من أهم المجالات الواعدة للتعاون". ولايزال الفحم يمثل أكثر من 50 ٪ من الطاقة التي تستخدمها الهند ولكنها ترمي إلى التوسع في اقامة المفاعلات النووية على مدى العقود القليلة القادمة.

طائرة مقاتلة

وعلى مدى العقد القادم وحده، يتوقع ان ترتفع مساهمة الطاقة النووية من مجرد 3 ٪ إلى 6 ٪ من احتياجات الهند من الطاقة.

وجدير بالذكر أن روسيا والهند ترتبطان بعلاقات وثيقة منذ العهد السوفيتي، حيث لا تزال الهند أكبر مشتر للأسلحة الروسية. ومع ذلك، فإن العلاقة تواجه تحديات جديدة، بما في ذلك المنافسة من الغرب وتنامي القوة الاقتصادية والعسكرية للصين. وكجزء من الصفقات التي تم توقيعها خلال زيارة بوتين، ستقوم روسيا بتجديد حاملة طائرات، كما ستزود الهند بـ 29 طائرة مقاتلة كما ستشترك الدولتان في مشروع لتطوير طائرات النقل. وقد بحث المسؤولون الروس والهنود ايضا زيادة التجارة الثنائية، التي يبلغ حجمها 8 مليارات دولار.