العاملون بالخطوط الجوية البريطانية يحددون ميعادا لبدء إضرابهم

الخطوط الجوية البريطانية
Image caption مطارا هيثرو و جاتويك سيتأثران بإضراب موظفي الشركة

أعلنت النقابة التي تمثل طواقم الضيافة بالخطوط الجوية البريطانية أن أعضاءها سيبدأون إضرابا عن العمل لمدة ثلاثة أيام في الفترة من 20 مارس آذار ولمدة أربعة أيام في الفترة من 27 مارس آذار.

وقال اتحاد العاملين في شركة الخطوط الجوية البريطانية " يونايت" إن العاملين اتفقوا على عدم الاضراب خلال أيام عيد الفصح إلا أنه حذر من أنه قد يكون هناك مزيد من الاجراءات بعد 14 أبريل نيسان في حال عدم التوصل إلى اتفاق مرض.

ويضرب طاقم ضيافة الخطوط الجوية احتجاجا على تغير الأجور وسياسة تعيين الموظفين التي تنتهجها شركة الطيران منذ نوفمبر تشرين الثاني الماضى.

وكان خلاف جديد قد نشأ بين الشركة واتحاد العاملين بشأن عرض جديد تقدمت به الشركة وأعلن الاتحاد أنه سيتم الاقتراع عليه من قبل الأعضاء ولكنه لن يوصي بقبوله.

من جانبه صرح مدير الخطوط الجوية البريطانية ويلي وولش لبي بي سي بأن العرض الذي تقدمت به الشركة لم يعد متاحا وأضاف وولش أن العرض كان مشروطا بتجنب الاضراب.

واعتبر لين ماكلاسكي مساعد أمين العام للنقابة أن الخطوة التي اتخذتها شركة الخطوط الجوية البريطانية بسحب العرض "لا تصدق" ونفى في الوقت ذاته أن العرض كان مشروطا.

وعلى الرغم من أن الجانبين أعلنا أن هناك مجالا لمزيد من المفاوضات إلا أن لهجة الحوار اشتعلت بينهما منذ أن تم الإعلان عن تنظيم إضرابات عن العمل.

وقال وولش إن الطرفين "لم يكونا قريبين " من التوصل إلى اتفاق.

وبينما أعلن الاتحاد أن مقترحاته للشركة ستوفر أكثر 60 مليون جنيه استرليني من الخسائر التي قد تتعرض لها إلا أن الشركة رفضت العرض ووصفته بأنه "خطأ أخلاقي" وأضاف مدير الشركة أن الاتحاد فشل في تقديم أي خطة موثوق بها حتى الآن.

أما عن الاتحاد فقد قال إنه اتخذ "خطوات ملموسة وقدم عروضا كبيرة لتلبية متطلبات الخطوط الجوية البريطانية".

واعتبر ماكلاسكي أن سحب الشركة عرضها أكد "نيتها على المواجهة وأنه ليس هناك نية للاتفاق".

ويتهم حزب المحافظين الحكومة بأنها تتجاهل الأمر وتنظر "إلى اتجاه آخر لأن الاتحاد كان يمول خزينة حزب العمل بالملايين خلال الانتخابات".

وكان رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون قد حث الجانبين على استئناف المفاوضات قائلا " من الضروري أن يواصل الطرفان مفاوضاتهما وآمل انهم سيفعلون ذلك ولكن أود أن أذكرهم بالخطر الذي يتعرض له الاقتصاد البريطاني جراء اضرابات العاملين".

وقد أعلنت الخطوط الجوية البريطانية أن جميع الرحلات من وإلى مطار لندن سيتي لن تتأثر بالإضراب عن العمل وكذلك الأمر بالنسبة لجميع الرحلات الطويلة من مطار جاتويك.

أما عن الرحلات القصيرة داخل بريطانيا وأوروبا والتي ستقلع من مطار جاتويك فهي عرضة للإلغاء كما ستتأثر بعض الرحلات القصيرة و الطويلة من وإلى مطار هيثرو.