30 مليار دولار تكلفة إعادة إعمار تشيلي

رئيس تشيلي
Image caption بينيرا أول رجل أعمال من يمين الوسط يصعد إلى قمة السلطة في تشيلي منذ عام 1990.

قال رئيس تشيلي الجديد سباستيان بينيرا إن تكلفة إعادة بناء بلاده في أعقاب الزلزال الذي وقع الشهر الماضي ستبلغ مالايقل عن 30 مليار دولار.

وقال بينيرا الذي تحدث في يومه الأول لتولي مهام منصبه إن القروض وفائض الميزانية ستستخدم في إعادة بناء البنية التحتية والمنازل والصناعة.

وأضاف بينيرا خلال مؤتمر صحفي في العاصمة سانتياجو إن بلاده ستطلب مساعدة دول أخرى .

وكان زلزال قوي بلغت قوته 8.8 درجة بمقياس ريختر قد ضرب البلاد في 27 من فبراير شباط وأدى إلى مقتل ما يقرب من 500 شخص فضلا عن اعتبار مئات آخرين في عداد المفقودين كما أدى الزلزال إلى تدمير 1.5 مليون منزل.

كما ضرب زلزال آخر بقوة 7 درجات البلاد الخميس وذلك خلال حفل تنصيب بينيرا رئيسا جديدا للبلاد.

ويعد رجل الأعمال بينيرا هو أول سياسي من يمين الوسط يصعد إلى قمة السلطة في تشيلي منذ انتهاء الحكم العسكري في عام 1990.

دخل النحاس

وقال بينيرا إن صندوقا خاصا سيقام لإعادة بناء حوالي 300،000 منزل بالإضافة إلى المستشفيات والمدارس والطرق.

وأشار بينيرا إلى أنه سيضطر إلى إعادة تخصيص الأموال الخاصة بمشاريع أخرى لدفع تكاليف إعادة الاعمار وذلك في عملية قد تستغرق سنوات وليس شهورا.

كما سيتم استخدام دخل صادرات النحاس في إعادة الأعمار.

وستلجأ تشيلي التي تعد أكبر منتج للنحاس في العالم إلى تقليص الميزانية وسحب مدخراتها من دخل النحاس واستثماراتها في الخارج.

ويقول مراسل بي بي في تشيلي إن تكلفة الإعمار التي ينبغي توفيرها وتبلغ 30 مليار دولار وهي ما يقرب من 20 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي ستؤدي إلى تغير كبير في خزينة الدولة.

وحث بينيرا الذي زار مدينة رانكاجوا أحد أكثر المناطق تضررا من الزلزال السكان على التزام الهدوء حيث تواصل حكومته جهودها لتلبية متطلبات متضرري الزلزال.