ويني: لم أتهم مانديلا بخذلان السود

ويني مانديلا
Image caption الزوجان مانديلا انفصلا في عام 1996.

نفت ويني مانديلا الزوجة السابقة للزعيم نيلسون مانديلا إجراءها مقابلة اتهمته فيها بأنه خذل السود في جنوب أفريقيا.

وقالت ماديكيزيلا مانديلا إن المقال الذي نشر في صحيفة لندن ايفينينج ستاندارد هذا الأسبوع كان ملفقا.

وكان الزوجان مانديلا اللذان قادا الكفاح ضد حكم الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا قد انفصلا في عام 1996.

ونقل المقال عن السيدة ماديكيزيلا مانديلا قولها إن زوجها السابق قد "وافق على صفقة رديئة بالنسبة للسود".

وذكر المقال أيضا الذي كتبته نادره نايبول زوجة الكاتب نايبول الحائز على جائزة نوبل أن ويني اعتبرت أن زوجها سبب مشاكل كبيرة داخل الأسرة.

كما ذكر المقال نقلا عن ويني قولها إنها تشعر بخيبة أمل حيال زوجها السابق الذي فقد بعضا من روحه الثورية بعد 27 عاما قضاها في السجن.

ولكن في بيان صدر يوم الجمعة مؤسسة نيلسون مانديلا قالت ماديكيزيلا مانديلا إن هذا المقال قد تم بناء على "مقابلة ملفقة".

واعتبرت ويني المقال أنه "لا يمكن تفسيره سوى محاولة لتقويض وحدة عائلتي ، والإرث الذي تركه مانديلا والاحترام الشديد لاسم مانديلا في شتى أنحاء العالم".

من جانبها دافعت صحيفة ايفنينج ستاندرد عن المقال الذي نشرته قائلا إن نادره نايبول قد زارت ويني مانديلا في منزلها في سويتو بالقرب من جوهانسبرج وتحدثت معها "بإسهاب عن تجربتها".

وأضافت الصحيفة : "لا نستطيع أن نفهم لماذا تنكر ويني مانديلا هذا الموقف والمحادثة التي تمت بالفعل".

ويقول جونا فيشر مراسل بي بي سي في جوهانسبرج إن هناك بعض القضايا يعتبر الحديث عنها من المحرمات في الحياة السياسية في جنوب أفريقيا وأحدها هو انتقاد الزعيم نيلسون مانديلا.

يشار إلى أن ويني مانديلا تعد واحدة من كبار أعضاء حزب المؤتمر الوطني الأفريقي ولها تأثر قوي داخل اللجنة الوطنية للانتخابات.