عشرات الالاف يتظاهرون في تايلاند احتجاجا على الحكومة

مظاهرات في بانكوك
Image caption المتظاهرون تعهدوا بتصعيد حملتهم حتى تستقيل الحكومة

تجمع عشرات الآلاف من المتظاهرين المناهضين للحكومة التايلاندية في العاصمة بانكوك وذلك للضغط على الحكومة لتقديم استقالتها واجراء انتخابات جديدة.

ودعا قادة المتظاهرين الحكومة إلى الدعوة إلى انتخابات جديدة بحلول يوم غد الاثنين لكن رئيس الوزراء، ابهيسيت فيجاجيفا، قال إنه لن يقدم استقالته.

وقد تم حشد نحو 40 ألفا من الجنود وعناصر الشرطة في الشوارع تحسبا لحدوث اضطرابات.

ويعد غالبية المتظاهرين الذين يرتدون القمصان الحمراء من مؤيدي رئيس الوزراء السابق، تاكسين شيناواترا، الذي أطيح به في انقلاب عسكري في عام 2006.

وتوافد العديد من المتظاهرين منذ يوم الجمعة إلى العاصمة قادمين من إحدى المناطق الريفية الواقعة شمال تايلاند التي تعد القاعدة التي يستمد منها أنصار شيناواترا شعبيتهم وقوتهم.

وقالت مراسلة بي بي سي، راشل هارفي، التي حضرت المظاهرة إن عدد المتظاهرين يقدر بنحو 100 الف شخص، مضيفة أن قادة المظاهرة قالوا إن مئات الالاف من الأشخاص سيتوافدون على العاصمة.

وقال أحد زعماء المعارضة، فيرا موسيكابونج، أمام المتظاهرين "يدعو القمصان الحمراء في كل أنحاء تايلاند الحكومة إلى إعادة الحكم إلى الشعب وحل البرلمان فورا. سنبقى هنا وننتظر الرد في غضون أربع وعشرين ساعة".

وتعهد المتظاهرون بتنظيم مظاهرات سلمية لكنهم أضافوا أن في حال إصرار الحكومة على البقاء في السلطة فإنهم سيصعدون حملتهم.

ويقول المحتجون إن رئيس الوزراء الحالي، ابهيسيت فيجاجيفا، قد جاء إلى السلطة بطريقة غير شرعية وبدعم من المؤسسة العسكرية والنخبة التي تعيش في بانكوك.

وتم نشر عناصر شرطة مكافحة الشغب خارج مكاتب الحكومة ومنح الجيش مزيدا من الصلاحيات لفرض حظر التجول وفرض قيود على التجمعات إذا تطلب الأمر.