وزير الخارجية البريطاني يبحث في الصين الملف النووي الإيراني

ميليباند
Image caption ميليباند سيبحث على الأرجح الملف النووي الايراني مع المسؤولين الصينيين

يقوم وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند الاثنين بزيارة قصيرة الى شنغهاي قبل أن يتوجه الى بكين حيث سيجري مباحثات يرجح أن تتركز على موضوع البرنامج النووي الايراني.

ومن المقرر ان يلقي ميليباند الذي وصل في وقت متأخر الأحد، خطابا حول الاقتصاد العالمي في معهد الدراسات الدولية في شنغهاي قبل أن يزور معرض "وورلد اكسبو" الذي سيفتتح في الأول من مايو/ أيار.

كما سيتوجه في وقت لاحق الى بكين حيث سيجول على موقع لتدريب قوات حفظ السلام في الصين خارج العاصمة قبل ان يعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين الصينيين.

ويفترض ان يغادر ميليباند الصين الأربعاء.

وسيلتقي ميليباند نظيره الصيني يانج جيشي ورئيس الوزراء وين جياباو.

وكان المتحدث باسم الخارجية الصينية كين جانج قد صرح الاسبوع الماضي بأن ميليباند سيتبادل مع المسؤولين الصينيين "الآراء حول العلاقات بين الصين وبريطانيا وغيرها من المسائل المهمة دوليا واقليميا".

وترفض الصين، التي تتمتع بحق النقض (الفيتو) في مجلس الامن الدولي حتى الان، فرض عقوبات جديدة على ايران رغم تزايد الضغوط من جانب الغرب.

وتسعى الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، الأعضاء الثلاثة الآخرون دائمو العضوية في مجلس الأمن، الى فرض عقوبات جديدة على ايران.

اما العضو الخامس، اي روسيا فقد سجل تغيير في موقفها في مطلع الشهر الجاري اذ اعلنت انها مستعدة لدرس فرض عقوبات على ايران.

وتشتبه الدول الغربية في ان ايران تسعى لحيازة السلاح النووي وهو ما تنفيه طهران وتصر على ان برنامجها النووي مخصص لاغراض سلمية بحتة.