المتظاهرون التايلانديون يسكبون الدم عند مدخل مقر الحكومة في احتجاج رمزي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير


سكب المتظاهرون التايلانديون من أنصار القمصان الحمراء كميات الدم التي تبرعوا بها عند مدخل مقر الحكومة في احتجاج رمزي على قيادة البلاد التي يقولون إنها تفتقد إلى الشرعية.

واحتشد المتظاهرون في وقت سابق من هذا اليوم بهدف التبرع بالدم وذلك في إطار مواصلة احتجاجهم لليوم الثالث على التوالي ضد الحكومة التايلاندية في أجواء مرحة لكن يسودها تصميم على إسقاط الحكومة الحالية.

ويقول أنصار المعارضة إنهم لا يرغبون في إراقة الدماء. وكان رئيس القمصان الحمراء، فيرا موسيكابونك، أول من تبرع بالدم لتشجيع الآخرين على أن يحذوا حذوه.

وقال موسيكابونك "هذا الدم هو بمثابة قربان لإظهار حبنا للوطن ولإثبات ولائنا له".

وتابع أن القائمين على الاحتجاج سيسكبون الدم عند مدخل البرلمان في حال مواصلة رئيس الوزراء رفض حل البرلمان الحالي.

وأعرب مسؤولون في قطاع الصحة والصليب الأحمر عن قلقهم بشأن الإجراءات الصحية التي ستكتنف عملية التبرع بالدم على نطاق واسع.

ونقلت الصحافة المحلية أن مظاهرات احتجاجية نظمت في بعض المدن الشمالية تزامنا مع المظاهرات التي نظمت في العاصمة، بانكوك.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رفض

وكان رئيس الوزراء، ابهيسيت فيجاجيفا، رفض أمس الاثنين تقديم استقالته استجابة لدعوة عشرات الآلاف من المتظاهرين الذين اقتربوا من مقر إقامته.

وطالب المتظاهرون الحكومة التايلاندية بتقديم استقالتها واجراء انتخابات مبكرة.

ووجه المتظاهرون الموالون لرئيس الوزراء السابق، تاكسين شيناواترا، الذي أطيح به في انقلاب عسكري في عام 2006 انذارا لرئيس الوزراء حتى ظهر أمس الاثنين.

وقال ابهيسيت للتليفزيون الوطني إن " المتظاهرين يطالبون بحل البرلمان ولكن لا يمكن قبول ذلك".

وقد تم حشد نحو 50 ألفا من الجنود وعناصر الشرطة في الشوارع تحسبا لحدوث اضطرابات.

متظاهرون يتبرعون بالدم في بانكوك

لا تزال المظاهرات الاحتجاجية سلمية إلى حد الآن

وكان العديد من المتظاهرين الذين يرتدون القمصان الحمراء قد توافدوا منذ يوم الجمعة إلى العاصمة قادمين من إحدى المناطق الريفية الواقعة شمال تايلاند التي تعد القاعدة التي يستمد منها أنصار شيناواترا شعبيتهم وقوتهم.

وقالت مراسلة بي بي سي، راشل هارفي، التي حضرت المظاهرة إن عدد المتظاهرين قدر بنحو 100 الف شخص.

وقال أحد زعماء المعارضة، فيرا موسيكابونج، أمام المتظاهرين "يدعو أصحاب القمصان الحمراء في كل أنحاء تايلاند الحكومة إلى إعادة الحكم إلى الشعب وحل البرلمان فورا. سنبقى هنا وننتظر الرد في غضون أربع وعشرين ساعة".

مظاهرات في بانكوك

المتظاهرون تعهدوا بتصعيد حملتهم حتى تستقيل الحكومة

وتعهد المتظاهرون بتنظيم مظاهرات سلمية لكنهم أضافوا أنه في حال إصرار الحكومة على البقاء في السلطة فإنهم سيصعدون حملتهم.

ويقول المحتجون إن فيجاجيفا قد جاء إلى السلطة بطريقة غير شرعية وبدعم من المؤسسة العسكرية والنخبة التي تعيش في بانكوك.

وتم نشر عناصر شرطة مكافحة الشغب خارج مكاتب الحكومة ومنح الجيش مزيدا من الصلاحيات لفرض حظر التجول وفرض قيود على التجمعات إذا تطلب الأمر.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك