بيونج يانج: إعدام مسؤول بسبب تخفيض فاشل للعملة

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج إيل
Image caption التقارير تحدثت عن أن الوضع الاقتصاسيد أثر على خطط الزعيم الكوري الشمالي لنقل السلطة إلى ابنه

قامت السلطات في كوريا الشمالية بإعدام مسؤول سابق بعد اتهامه بالمسؤولية عن فشل إصلاح العملة المحلية.

وكانت كوريا الشماية قد قامت بتخفيض قيمة عملتها المحلية في شهر نوفمبر/تشرين ثاني الماضي في محاولة للجم التضخم.

وأدى الإجراء المذكور الى التسبب في سوء أحوال المواد الغذائية في البلاد، مما أدى الى إغلاق بعض الأسواق وانتشار التذمر بين السكان الذين فقدت مدخراتهم قيمتها.

ونتيجة لذلك قامت السلطات بإعدام باك نام جي مسؤول قسم التخطيط والمالية في حزب العمال الحاكم الذي ارتبط برنامج مكافحة التضخم باسمه، حسب ما أفادت به وكالة يونهاب الكورية الجنوبية.

واتهم باك بتدمير اقتصاد البلاد ما أدى الى إغضاب الرأي العام والتأثير على خطة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج إيل لتسليم السلطة الى ابنه الأصغر حسب الوكالة.

ونسبت الوكالة الى بعض المصادر أن المواطنين يعتقدون أن السلطات استخدمت بان كبش فداء للتغطية على فشل سياسية الإصلاح المالي.

وقد أعادت الحكومة فتح مئات الأسواق ولكن أسعار السلع المتاحة استمرت في الارتفاع، حسب ما قاله سيونج يومج أحد مسؤولي "جود فريندز" وهي مؤسسة بوذية تقوم بإرسال المواد الغذائية الى كوريا الشمالية.