كاميرون يطالب بتحقيق في موضوع "وزراء سابقون للايجار" في بريطانيا

باتريشيا هيويت
Image caption شغلت هيويت منصب وزيرة الصحة في حكومة العمال

طالب زعيم حزب المحافظين المعارض في بريطانيا ديفيد كاميرون بتحقيق مجلس العموم (البرلمان) في اتهامات لوزراء سابقين حاولوا بيع النفوذ السياسي بالمال.

وينفي نواب حزب العمال الثلاثة ان يكونوا خرقوا القانون بعدما تم تصويرهم سرا وهم يتحدثون لصحفيين متخفين.

وادان قادة حزب العمال ما قيل انها افعال هؤلاء، واعلنوا ان بيان الحزب الانتخابي سيتضمن حملة تقييد شديدة على نشاطات جماعات الضغط.

وقال كاميرون ان "الاتهامات المثيرة للصدمة" تستدعي تحقيقا.

وقال حزب الاحرار الديموقراطيين ان هناك حاجة لاصلاح "النظام العفن برمته".

وطالب كاميرون رئيس الوزراء جوردون براون باجراء تحقيق في الاتهامات للوزير السابق ستيفن بايرز حول لقاءاته الوزارية، وتحقيق برلماني في سلوك النواب.

وجاءت تلك الاتهامات بعد تحقيق مشترك لصحيفة الصنداي تايمز والقناة الرابعة في التلفزيون.

وتطال الاتهامات ثلاثة وزراء سابقين هم ستيفن بايرز وباتريشيا هيويت وجيف هون ولن يترشح الثلاثة في الانتخابات المقبلة.

ونقل تسجيل لبايرز قوله انه يمكن ان يعمل لصالح اخرين مقابل 5 الاف جنيه في اليوم وانه مثل "سيارة اجرة".

وقال لصحفي متخف انه عقد صفقات مع وزراء ويمكنه الحصول على معلومات سرية من مقر رئاسة الوزراء ويمكنه مساعدة الشركات التي تتورط في تثبيت الاسعار في الالتفاف على القانون.

ولدى مواجهته بالاتهامات قال عضو مجلس العموم، الذي ترك الوزارة عام 2002، انه كان يبالغ في مدى تاثيره على سياسة الحكومة وانه "لم يمارس اي ضغط على الوزراء لصالح اعمال تجارية".

اما باتريشيا هيويت فقالت انها "ترفض بشدة" الاتهام بانها ساعدت عميل دفع لها 3 الاف جنيه يوميا في الحصول على مقعد في هيئة استشارية للحكومة.

وقالت ان ما جرى مناقشته يتعلق بما بعد تركها للبرلمان بعد الانتخابات المقبلة.