بركان يثور جنوبي أيسلندا

أيسلندا
Image caption لم يثر بركان بالمنطقة من بداية عشرينيات القرن التاسع عشر

أجلي مئات من السكان من مساكنهم بعد أن ثار بركان جنوبي أيسلندا.

وبدأ البركان الذي يوجد قرب النهر الجليدي إيافياتلاجكول في الثوران بعيد منتصف هذه الليلة، مما تسبب في إغلاق الطرقات في المنطقة.

وقال موظف في الوقاية المدنية إنه لا خطر هناك على الآشخاص، على الرغم من أن السلطات أجلت 500 شخص من مساكنهم.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يثور فيها بركان في المنطقة –البعيدة بحوالي 120 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من العاصمة ريكيافيك- منذ حوالي 200 سنة.

ويخشى أن يتسبب البركان في فيضانات بعد ذوبان بعض النهر الجليدي.

وجاء في موقع الإذاعة الرسمية أن "الرماد المنبعث من البركان قد بدأ يتساقط على منطقة فليوتشليد، كما عاين الناس في تلك الناحية أنوارا منبعثة من النهر الجليدي."

وذكر نفس المصدر أن الطائرات التي كانت تقوم برحلة بين الولايات المتحدة وريكيافيك، أمرت بالعودة إلى حيث أتت.

ويعود آخر ثوران بركاني في المنطقة إلى عام 1821.