اتهام 12 مراهقا بقتل صبي في بريطانيا

سفيان
Image caption تعرض الفتي للطعن مرات عديدة قبل أن يلقى مصرعه في محطة فيكتوريا بوسط لندن

وجهت الشرطة البريطانية لاثني عشر مراهقا تهمة قتل فتى يبلغ من العمر 15 عاما بعد تعرضه للطعن داخل محطة لمترو الأنفاق في وسط لندن.

وتلقى سفيان بن المؤذن من أكتون غرب لندن عدة طعنات خلال الهجوم الذي تعرض له فى محطة مترو فيكتوريا يوم الخميس.

وأطلقت الشرطة سراح سبعة فتيان آخرين كانوا ضمن المتهمين بقتل سفيان الذي كان طالبا في مدرسة هنري كومبتون بفولهام كما عثرت الشرطة على سكينين في مكان الحادث.

وقال مسؤول بالشرطة إن سفيان صبي فقد حياته بشكل مأساوي بسبب "العنف الطائش ".

وتتراح أعمار المتهمين بارتكاب الجريمة بين 16 عاما و17 عاما ويقطنون جميعا في منطقة بجنوب العاصمة لندن.

ومن المتوقع أن يمثل المتهمون في وقت لاحق أمام محكمة في غرب لندن.

وتعتقد الشرطة أن الجريمة التي وقعت في المحطة كانت مدبرة وتم الترتيب لها مسبقا.

كما وقعت ليلة الأربعاء اشتباكات بين حوالي خمسة عشر مراهقا .

وقال صاحب متجر في المحطة إن هؤلاء المراهقين تسببوا في كثير من المتاعب على مدى الأسابيع القليلة الماضية.

وأضاف " الأسبوع الماضي طارد مجموعة من المراهقين أحد الفتيان إلى داخل احد المتاجر وهاجموه ثم حطموا المتجر"

وكان الفتي القتيل يلعب كرة القدم ضمن صفوف فريق قرية اكتون للشباب في غرب لندن كما كان يلعب ضمن صفوف تشيلسي كيكس وهو مشروع يتبناه فريق تشيلسي الذي يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من أجل الشباب في المناطق الفقيرة.