حزب سان سوتشي سيقاطع انتخابات بورما

قال حزب الرابطة القومية من أجل الديمقراطية أهم حزب للمعارضة في بورما، إنه لن يشارك في أول انتخابات ستشهدها البلاد منذ عقدين.

Image caption قال أحضاء حزب سان سوتشيي إنه سيحافظ على وجوده السياسي بعدم التسجيل وفقا للقوانين الحالية

وقال الناطق باسم الحزب نيان وين إن الرابطة القومية من أجل لديمقراطية قررت عدم التسجيل بسبب القوانين الانتخابية الـ"ـجائرة"، حسبما أوردت وكالة رويترز.

وتنص القوانين التي سنتها المجموعة العسكرية الحاكمة على أن يعمد الحزب إلى فصل زعيمته أونج سان سوتشي، بسبب سجلها الجنائي.

ويعني امتناع الحزب عن التسجيل سحب الشرعية عنه.

ولم يتحدد بعد موعد الانتخبات غير أن المجموعة الحاكمة تعهدت بتنظيمها هذه السنة.

وكان حزب الرابطة قد فاز بانتخابات عام 1990 لكنه لم يتسلم السلطة على الرغم من ذلك.

وتقول مراسلة بي بي سي في جنوب شرق آسيا، ريتشيل هارفي، إن قرار الحزب مقاطعة الانتخابات، بدل طرد زعيمته للمشاركة كان قرارا متوقعا، على نطاق واسع.

وصدر القرار خلال اجتماع شارك فيه 100 من أعضاء الحزب في العاصمة رانجون.

وقال وين: "برفضنا التسجيل سيستمر وجودنا السياسي، أما إذا سجلنا الحزب، فسيتحول إلى مجرد إسم خال من أي جوهر سياسي."