زلزال يضرب شمالي المكسيك

باها كاليفورنيا
Image caption تطل باها كاليفورنيا على المحيط الهادئ

ضرب زلزال بلغت قوته 7.2 درجة على سلم ريختر، شبه جزيرة باجا كاليفورنيا المكسيكية، مما أسفر عن مقتل شخصين وتسبب في وقوع هزات أرضية في أماكن بعيدة مثل ولاية نيفادا الأمريكية.

ولايزال بعض الأشخاص محاصرين في منازلهم في مدينة مكسيكالي، حيث أعلنت حالة الطوارئ.

وقد وقع الزلزال في الساعة الثالثة وأربعين دقيقة بعد الظهر حسب التوقيت المحلي (أي العاشرة وأربعين دقيقة بتوقيت جرينتش)، في جنوب غربي جوادالوبي فيكتوريا في ولاية باجا كاليفورنيا، وفقا لمركز المسح الجيولوجي في الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون انه يعد أسوأ زلزال يضرب المنطقة منذ سنوات عديدة.

وقال مركز المسح الجيولوجي الامريكي إن نحو 20 مليون شخص شعروا بالهزات التي نتجت عن أكبر زلزال يضرب المنطقة منذ عام 1992. وقال المركز انه ضرب على عمق ضحل نسبيا يبلغ عشرة كيلومترات تحت سطح الأرض.

فحص الجسور

وقال مسؤولو الحماية المدنية المكسيكيون إن رجلا لقي مصرعه عندما انهار منزله خارج مكسيكالي القريبة من مركز الزلزال. وقال مسؤولون ان رجلا اخر توفي بعد أن دهسته سيارة في مكسيكالي بعد أن فر فزعا من منزله خلال الزلزال. وقد ارسلت فرق الانقاذ مع معدات حفر وكلاب بوليسية إلى المناطق الأكثر تضررا من مكسيكالي القريبة من مدينة تيخوانا. وأعلنت الحكومة الاقليمية حالة الطوارئ في مكسيكالي، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 900 ألف نسمة. وتسبب الزلزال في تصدع عدد من المباني في تيجوانا، حيث تعطلت احتفالات عيد الفصح كما هرعت للعائلات إلى المناطق الخالية. وأدى الزلزال أيضا إلى انقطاع الكهرباء وأخليت المستشفيات والمباني العامة في ولاية باجا كاليفورنيا بالمكسيك. وفي الولايات المتحدة، استدعي رجال الاطفاء لتفقد الطرق والجسور وخطوط الكهرباء. وأفادت تقارير ان ادارة الاطفاء في مدينة لوس انجليس تلقت عددا من الانذارات التلقائية، وحوصر بعض الأشخاص داخل المصاعد بعد أن تعطلت. وعلقت مؤقتا الزيارات إلى حديقة ديزني لاند في ولاية كاليفورنيا. وتحدث العديد من القراء الذين اتصلوا بـ"بي بي سي" عن تمايل "سريالي لعدد من المباني لمدة تصل إلى دقيقة، على الرغم من أن ستيف رايدر من بالم سبرينجز في كاليفورنيا قال ان الزلزال "هو الأقوى زلزال يشعر به في أي وقت". وقال كايل ستوبيرجر في لوس انجليس: "توقف الجميع عن الحديث في المطعم وبدأت المصابيح العلوية تضيء وتنطفيء. لم يكن الأمر عنيفا، لكننا شعرنا بأن الأرض كلها تتمايل".