كاسترو: كوبا لن تخضع للابتزاز تحت مسمى حقوق الانسان

راؤول كاسترو
Image caption كان الرئيس الكوبي يتحدث امام مؤتمر اتحاد الشبيبة الشيوعيين في هافانا

قال الرئيس الكوبي راؤول كاسترو إن الضغوط الدولية التي تتعرض لها بلاده حول سجلها في مجال حقوق الانسان تعتبر اقوى تحد تواجهه في تاريخها، وقال إن كوبا لن ترضخ لابتزاز منشق مضرب عن الطعام.

وقال الرئيس الكوبي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي إن لحكومته الحق في مواجهة اية محاولة لزعزعتها.

وقال في كلمته: "لن نرضخ للابتزاز الذي تمارسه بحقنا اية دولة او مجموعة دول مهما بلغت من القوة ومهما كانت النتائج. ليكن بمعلومهم انهم لو حشرونا في زاوية، فسندافع عن انفسنا بالحق والمبادئ."

يذكر ان اوضاع حقوق الانسان في كوبا اصبحت في الواجهة بعد وفاة المنشق اورلاندو زاباتا تامايو في السجن في شهر فبراير/شباط الماضي اثر اضرابه عن الطعام، وبدء الصحفي المعارض جويليرمو فاريناس اضرابا عن الطعام منذ وفاة تامايو رغم انه ليس سجينا.

ولم يذكر كاسترو ايا من الرجلين في كلمته بالاسم، ولكنه قال إن الاضراب الذي يقوم به فاريناس مدعوم من قبل قوى في الولايات المتحدة واوروبا هدفها الاطاحة بالحكومة الكوبية.

واشار الرئيس الكوبي الى ان فاريناس ليس مسجونا، وقال "إنه رجل حر كان قد اكمل مدة محكوميته لجريمة عادية اقترفها" هي الاعتداء على مدير مستشفى والتهديد بقتله.

وقال كاسترو إن الدولة الكوبية تفعل كل ما في وسعها للعناية بفاريناس، وان الحكومة لا تريد له ان يموت، الا انه اضاف بأن فاريناس قد يموت فعلا نتيجة "تصرفاته المدمرة للذات."