كرزاي يدافع ان اتهامه الولايات المتحدة بالغش في افغانستان

حامد كرزاي
Image caption انتقاد غير مسبوق من كرزاي للغرب

دافع الرئيس الافغاني حامد كرزاي عن اتهامه غير المسبوق للغرب بشأن الغش في انتخابات بلاده الرئاسية.

وقال كرزاي في مقابلة مع بي بي سي انه لا يزال يعتقد ان الولايات المتحدة وغيرها لعبوا دورا في الغش الانتخابي.

وادى هجومه الى شعور بالحيرة في عدد من العواصم بما فيها واشنطن حيث وصف البيت الابيض الاتهامات بانها "مقلقة".

الا ان كرزاي نفى ان تكون اتهاماته التي اطلقها الثلاثاء الماضي اضرت علاقاته بحلفائه.

وفي اول تصريحات علنية له بعد اتهامته تلك قال: "كل ما قلته عن الانتخابات كان صحيحا. انها لا تقل من شراكتنا بل تضيف اليها".

وقال ان تحذيره للغرب بانه قد ينظر اليه على انه قوة غزو اذا لم يغير من سلوكه انما هي رسالة لحلفاء بان علاقاتهم يجب ان تكون شراكة بين دول ذات سيادة.

وقال كرزاي لبي بي سي ، خلال زيارته لمدينة قندهار الجنوبية، ان دول حلف شمال الاطلسي (ناتو) غنية وقوية انما افغانستان فقيرة لكن لها هوية قوية وتاريخ مديد.

وكان الرئيس الافغاني يزور قندهار بصحبة قائد قوات ناتو الجنرال ستانلي ماكريستال.

وسألت الجنرال ان كان موعد الزيارة محرجا فقال ان الوضع ربما كان اكثر احراجا لو لم يدعه الرئيس للزيارة، واضاف انها تؤكد الحاجة للشراكة.

وقال: "لا اتجاهل ما يكتب ويقال لكني احاول التركيز على مهمتي كقائد عسكري".

وتؤكد تصريحات الجنرال انه مهما كانت تصريحات الرئيس مقلقة فان حلفاءه يدركون انهم بحاجة لايجاد طريقة للعمل معه.

كان الرئيس والقائد في قندهار حيث تجري الاستعدادات للهجوم العسكري الكبير التالي في الجنوب ضد طالبان.

وقال الجنرال ماكريستال انه اذا نجح الهجوم فسيرسل برسالة قوية للافغان في كل البلاد.