منظمات إسلامية تندد بتنامي " العداء للإسلام في فرنسا"

مؤتمر إسلامي في فرنسا
Image caption عدد من المشاركات يقمن بشراء ملابس من معرض تابع للاجتماع السنوي لمسلمي فرنسا

نددت منظمات اسلامية بوجود ماسمته بـ"مناخ فاسد ومعاد للإسلام" في فرنسا حيث يزداد النظر إليهم بشكل سلبي.

جاء ذلك خلال الاجتماع السنوي الـ27 لمسلمي فرنسا والذي ينظمه اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا ويستمر حتى مساء الاثنين.

وندد فؤاد علوي رئيس الاتحاد الذي يعد ثاني أكبر تنظيم تمثيلي لمسلمي فرنسا ويعتقد أنه مقرب من جماعة الإخوان المسلمين بتنامي "مناخ معاد للإسلام وتزايد النظرة السلبية للإسلام داخل فرنسا".

وقال علوي " بات المسلم الحلقة الأضعف ، وتجد الذرائع دائما لتوجيه أًصابع الاتهام إليه فبالأمس الحجاب واليوم النقاب".

وقال هشام شارني البالغ من العمر 34 عاما أحد المشاركين في الاجتماع السنوي " أنا فخور بكوني فرنسي وأشعر بأنني فرنسي كأي فرنسي أصلي لكنني أشعر بتنامي نوع من العداء للإٍسلام في فرنسا فتارة الموضوع يكون الحجاب وتارة أخرى ما يتعلق بالحلال".

وأضاف كل أسبوع يتم الحديث عن الإسلام في وسائل الإعلام ودائما بشكل سلبي".

من جانبها أشارت صفدار هينا الطالبة وتبلغ من العمر 18 عاما إلي "نقص المعلومات حول الإسلام في بلد يضم أكبر جالية مسلمة في أوروبا حيث يترواح عددهم بين 5 و6 مليون مسلم".

وقد أدان رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية محمد موسوي ما أطلق عليه " نوعا من التشنج" غذته النقاشات حول الهوية الوطنية والنقاب وتصويت سويسرا على منع المآذن".

واعتبر موسوي أن " الأغلبية العظمى من مسلمي فرنسا تطمح إلى ممارسة إيمانها وسط احترام كامل لقيم الجمهورية الفرنسية" كما ترغب أيضا " في النظر إلى عقيدتها الدينية على انها من مكونات الحرية الشخصية".