مقتل 70 مدنيا على الاقل في غارة جوية باكستانية قرب الحدود الافغانية

باكستان
Image caption باكستان

ادت غارة جوية نفذتها طائرات سلاح الجو الباكستاني يوم السبت الماضي على قرية تقع بالقرب من الحدود مع افغانستان الى مقتل 70 شخصا على الاقل معظمهم من المدنيين.

ونقلت وكالة اسوشييتيدبريس عن مسؤول حكومي باكستاني لم يشأ الافصاح عن اسمه قوله إن السلطات الباكستانية بدأت بالفعل بتعويض اسر الضحايا بمنحهم مبالغ مالية تعادل 125 الف دولار.

وكان الناطق باسم الجيش الباكستاني اللواء اطهر عباس قد نفى في تصريحات ادلى بها يوم امس الاثنين ان يكون بين القتلى مدنيين، واصر على ان القوة الجوية توفرت على معلومات مفادها ان عددا كبيرا من المسلحين كانوا يتجمعون في مكان الغارة في قرية سارافيلا الواقعة في منطقة خيبر الحدودية . وكانت التقارير الاولية قد تحدثت عن سقوط عدد كبير من المسلحين.

الا ان الشهادتين اللتين ادلى بهما اثنان من الناجين من الغارة تشيران الى ان معظم القتلى سقطوا عندما كانوا يحاولون انقاذ مصابين سقطت عليهم انقاض دار احد شيوخ القرية جراء غارة سابقة.

وقال احد الشهود: "إن الدار استهدفت بناء على معلومات خاطئة بالمرة، فلا علاقة لهذه المنطقة بالمسلحين."

ومن شأن سقوط هذا العدد الكبير من المدنيين اضعاف التأييد الذي يحظى به الجيش الباكستاني للعمليات التي يشنها ضد مسلحي حركة طالبان.

على صعيد آخر، نقلت وكالة رويترز عن اكرام الله خان كوكيخيل، وهو احد شيوخ العشائر في المنطقة، قوله: "لم يكن هناك اي مسلحين. كان المنزل المستهدف يعود لرجل يخدم ثلاثة من ابنائه في الجيش."

من جانبه، اعترف مسؤول حكومي رفيع المستوى في المنطقة بأن معظم القتلى لم يكونوا من المسلحين.

وقال المسؤول شريف الله وزير في تجمع عشائري عقد في مدينة بيشاور: "نعتقد ان المعلومات التي وردتنا عن وجود مسلحين في المنطقة كانت معلومات خاطئة، ونحن نحقق في مصدرها."

وقد اعتذر وزير لاسر القتلى نيابة عن الحكومة.