انباء عن استيلاء المعارضة القرغيزية على الحكم ومغادرة باقييف البلاد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تفيد الانباء بأن المعارضة في قرغيزيا اطاحت بالحكومة في حين ذكرت تقارير اعلامية عن مصادر ملاحية في مطار العاصمة ان رئيس البلاد كرمان بك باقييف غادر مساء الاربعاء العاصمة بكشيك الى جهة مجهولة.

وقال احد قادة المعارضة القرغيزية ان المتظاهرين سيطروا على مقر الرئاسة لافتا الى ان رئيس الوزراء دانيار اوسينوف قدم استقالته وتم تشكيل حكومة جديدة.

في موازاة ذلك، اعلنت الولايات المتحدة عن "قلقها الشديد" حيال الوضع في قرغيزيا وذلك بعد يوم من اعمال العنف التي شهدتها بشكيك والتي ادت الى مقتل 47 شخصا على الاقل في مواجهات بين الشرطة وانصار المعارضة.

ودعت وزارة الخارجية الامريكية على لسان الناطق باسمها بي جاي كراولي " كل الاطراف الى احترام دولة القانون وحل خلافاتهم بطريقة سلمية وبالسبل القانونية"، الا انها قالت انها "ليست حتى الآن على علم بتغير الحكومة في قرغيزيا".

وجددت واشنطن دعمها للحكومة القرغيزية مشيرة الى ان "الولايات المتحدة متحالفة مع هذه الحكومة لدعمها العمليات الدولية في افغانستان".

يذكر ان للولايات المتحدة قاعدة جوية رئيسية في مطار ماناس في بشكيك تستخدمها لعملياتها في افغانستان.

بوتين: لا علاقة لروسيا

واكد كراولي ان "القاعدة العسكرية والسفارة الامريكية في بشكيك لم تتاثرا بالمواجهات التي جرت في العاصمة القرغيزية".

وقال احد قادة المعارضة تمير سارييف لاذاعة محلية ان رئيس الوزراء دانيار اوسينوف "قدم استقالته" بعد مفاوضات مع سارييف نفسه.

واضاف سارييف حسبما نقلت عنه وكالات الانباء ان المعارضة شكلت "حكومتها" برئاسة وزيرة الخارجية السابقة روزا اوتونباييفا".

وكانت تقارير صحفية أخرى قد أفادت بأن المتظاهرين في قيرغيزيا قتلوا وزير الداخلية في البلاد، إلا أن الحكومة القيرغيزية نفت هذه الأنباء، ولكنها لم تتمكن من تحديد مكان تواجد الوزير.

في نفس الوقت اشارت وكالات الأنباء بعد ظهر الاربعاء الى أن المتظاهرين في مدينة تالاس احتجزوا النائب الأول لرئيس الحكومة أكيل بك جباروف كرهينة.

وبث التلفزيون الرسمي القرغيزي الذي استولت عليه المعارضة يوم الاربعاء رسالة توجه بها عمر بك تكباييف احد قادة المعارضة الى المواطنين.

وكانت الاحداث قد اندلعت حين حاولت الشرطة من دون جدوى تفريق المتظاهرين الذين تجمعوا امام مقر المعارضة.

قرغيزيا

المحتجون طاردوا رجال الشرطة ورشقوهم بالحجارة

ومع فشل الشرطة بتفريق المظاهرة اتخذ قرار فرض حالة الطوارىء بعد وقوع صدامات عنيفة بين الشرطة وحشد من المتظاهرين المعارضين.

على صعيد آخر، قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين ان "لا علاقة لروسيا اطلاقا بما يجري في قرغيزسيا"، فيما اعربت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون عن "قلقها البالغ حيال الوضع في قرغيزيا" داعية الحكومة والمعارضة الى "ضبط النفس والتحاور".

كما وجه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون نداء دعا فيه الى "ضبط النفس والحوار بغية تفادي اراقة الدماء من جديد في قرغيزيا" كما افاد بيان صادر عن الامانة العامة للمنظمة الدولية.

اطلاق نار

ونقلت رويترز للانباء عن احد مصوريها في بكشيك ان "مجموعة من عشرة جنود حكوميين على الاقل كانوا يطلقون الرصاص من اسلحتهم الرشاشة من مقر الحكومة في اتجاه حشد من المتظاهرين يوم الاربعاء، الا ان مجموعة من المحتجين الذين كانوا يلوحون بأعلام قرغيزيا ذات اللونين الاحمر والاصفر وصلوا الى الميدان الرئيسي على متن ناقلة جند مدرعة استولوا عليها من الجيش".

يذكر ان الزعيم المعارض سارييف هو من بين نحو عشرة سياسيين معارضين أفرج عنهم بعد أن احتشد جمهور خارج المبنى الذي كانوا محتجزين فيه.

وكان سارييف قد اشار الى انه "اعتقل لدى وصوله جوا من موسكو في وقت سابق يوم الاربعاء".

واقتحم نحو الف مناصر للمعارضة مكتب المدعي العام في العاصمة قبل ان يشعلوا النار في المبنى.

كما تجدر الاشارة الى ان المعارضة القرغيزية كانت تطالب باقييف، الذي تولى الحكم عام 2005، بالتصدي للفساد وعزل أقاربه من المناصب الكبرى.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك