إيران تدعو الأمم المتحدة إلى فتح تحقيق بشأن الحرب في العراق وأفغانستان

نجاد
Image caption نجاد يطالب بتشكيل فريق لتقصي الحقائق في الحرب على العراق وأفغانستان

طالب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأمم المتحدة بفتح تحقيق بشأن أهداف العمليات العسكرية الغربية في أفغانستان والعراق.

وقال مكتب الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون إنه درس رسالة الرئيس الإيراني نجاد ولكن دون أن يصدر أي تعليق.

وقد طالب نجاد في رسالته الأمم المتحدة بتشكيل فريق لتقصي الحقائق على أن يقوم هذا الفريق بالتحقيق قي نوايا ونتائج العمليات التي شنتها القوات الدولية في افغانستان والعراق.

وقال نجاد إن ضحايا الغزوات حتى الآن هم المدنيين وأكد أن الوسائل التي اتبعتها الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي لمكافحة الارهاب قد فشلت.

إرهاب دولة

ولم يتضح بعد الدوافع التي كانت وراء الرسالة التي بعث بها الرئيس الإيراني ولكنها تتزامن مع تصاعد التوتر بشأن برنامج ايران النووي الذي يخشى الغرب أن يكون له أهداف عسكرية.

وتنفي طهران من جانبها هذه الاتهامات وتحاول الوقوف أمام واشنطن التي تحاول حشد الدعم لتشديد عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

وكانت إيران قد أعلنت في وقت سابق عن تطويرها لـ "جيل ثالث" من أجهزة الطرد المركزي تقول إنها تقوم بتخصيب اليورانيوم "بشكل أسرع بكثير" من التقنيات المتبعة حاليا.

كما تستعد إيران أيضا لاستضافة مؤتمر نزع السلاح النووي لمواجهة المؤتمر الذي تستضيفه واشنطن اعتبارا من الاثنين.

من جانبه اعتبر سفير إيران لدي الأمم المتحدة محمد خزاعي الاثنين أن سياسة واشنطن النووية الجديدة "إرهاب دولة".

وكان الرئيس الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أكد الأسبوع الماضي أن بلاده ستتخذ سياسة جديدة تحد من استخدامها للأسلحة النووية ضد الدول مستبعدا إيران وكوريا الشمالية من هذا الإجراء.

وردا على ذلك اعتبر نواب البرلمان الايراني ما أعلنته واشنطن بمثابة تهديد لهجوم نووي وقالوا إن برنامج إيران النووي يهدف لتوليد الطاقة وليس لصنع أسلحة نووية.