اغتيال قاض روسي بارز في موسكو

المحكمة الفيدرالية العليا في موسكو
Image caption كان القاضي متوجها الى عمله عندما اطلق النار عليه امام شقته

قال مسؤولون روسيون ان قاض فدرالي في محكمة موسكو قد اغتيل الاثنين في مدخل شقته بمبنى وسط العاصمة الروسية.

وقالت لجنة التحقيق التي عينتها النيابة الروسية ان مجهولا اطلق النار على القاضي ادوارد تشوفاشوف في الطابق الثاني من المبنى عندما خرج للذهاب الى عملة في الصباح، ثم لاذ بالفرار.

واضافت ان "القاضي الذي اصيب في صدره ورأسه توفي على الفور".

واعلن المحققون انهم "يدرسون فرضيات عدة للجريمة، يرتبط ابرزها بالنشاط المهني" للقاضي.

تهديدات بالقتل

وكان تشوفاشوف ضمن مجموعة مكلفة الشؤون الجنائية في محكمة موسكو. وقد نظر في عدد من القضايا ارتبط بعضها بمنظمات قومية كما تلقى تهديدات متعددة بالقتل.

وفي فبراير/شباط الماضي اصدر القاضي احكاما بالسجن على تسعة من النازيين الجدد من حليقي الرؤوس من جماعة تدعى "الذئاب البيض" تراوحت بين ست سنوات ونصف و 23 سنة في جرائم ذات طابع عرقي.

ونقلت اذاعة صدى موسكوعن المتحدثة باسم محكمة موسكو آنا اوساتشيفا قولها انه "كان ينظر في قضايا جنائية صعبة".

اوضحت المتحدثة ان القاضي اصدر الاسبوع الماضي احكاما على ثلاثة قوميين متهمين ايضا بجرائم عرقية.

ويقول ريتشارد غالبن مراسل بي بي سي في موسكو ان القاضي تشوفاشوف قد ادان احد المراهقين الذي يعد زعيما بارزا لجماعات حليقي الرؤوس في روسيا بتهمة مقتل ثلاثة مهاجرين اخرين.

ويخضع هذا المراهق لمحكومية سجن طويلة بسبب قتله عشرين شخصا.

كما عمل القاضي ايضا في قضايا متابعة مسؤولين روسيين متهمين بالفساد والاختلاس.

واشارت المتحدثة باسم المحكمة الى انه "منذ اواخر 2009، نشرت تهديدات بعبارات صريحة ضد هذا القاضي على مواقع قومية متطرفة".

وتشير بعض التقارير الى ان القاضي رفض استخدام حراس شخصيين على الرغم من تلقيه تهديدات بالقتل.

وذكر مصدر في الاجهزة الامنية في موسكو لوكالة ريا نوفوستي ان لدى المحققين عناصر تتعلق بالجريمة مصدرها تسجيلات كاميرات فيديو المراقبة.وانها "تلاحق رجلا سلافي الملامح يتراوح عمره بين 25 و30 عاما كان يرتدي قبعة وسترة سوداوين وبنطال جينز".