الحكومة القيرغيزية الانتقالية على استعداد لضمان سلامة باكييف

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير


قال رئيس جهاز الأمن القيرغيزي بالوكالة كينيش بك ديوشيبايف "إن الحكومة الانتقالية على استعداد لضمان سلامة الرئيس المخلوع كرمان بك باكييف وسلامة أفراد أسرته."

وكان الرئيس المخلوع قد قال في وقت سابق إنه مستعد لتقديم استقالته رسميا شريطة التزام الحكومة الانتقالية بضمان سلامته وسلامة اسرته.

وكان الرئيس باكييف قد التجأ الى جنوب البلاد منذ الاطاحة به في تظاهرات احتجاجية اتسمت بالعنف في الاسبوع الماضي.

وكانت الحكومة الانتقالية قد رفعت في وقت سابق اليوم الحصانة التي كان يتمتع بها، وقالت إنها مصممة على القاء القبض عليه بالقوة اذا رفض تسليم نفسه.

وكان باكييف يصر حتى وقت قريب بأنه ما زال الرئيس الشرعي لقرغيزستان.

الا انه قال في مؤتمر صحفي عقده في مسقط رأسه قرية تاييت الجنوبية: "ساتقاعد اذا ضمنت سلامتي وسلامة اسرتي."

ولم يصدر بعد اي رد من الحكومة الانقلابية الانتقالية التي تقودها وزيرة الخارجية السابقة روزا اوتونباييفا.

وكان رفض باكييف التخلي عن منصبه قد اثار مخاوف من تصاعد اعمال العنف في قرغيزستان.

وكان اكثر من 80 شخصا قد قتلوا في الاسبوع الماضي في التظاهرات العنيفة التي شهدتها العاصمة بيشكيك وغيرها من المدن.

وتوجت التظاهرات اسابيع عدة من التذمر حول ارتفاع الاسعار وادعاءات بالفساد.

وتعهدت الحكومة المؤقتة باجراء انتخابات جديدة في غضون ستة اشهر، وتقول إنها تسيطر على كافة القوى الامنية.

تهديد

وكان مسؤول امني بارز في الادارة الانتقالية قد قال في وقت سابق اليوم الثلاثاء إن الادارة سترسل قوة الى مدينة جلال آباد الجنوبية لاعتقال الرئيس باكييف ما لم يسلم نفسه بنهاية يوم الثلاثاء.

وقال المسؤول عظيمبيك بيكنازاروف الذي يشغل منصب وزير الامن في الادارة الانتقالية: "لقد الغينا حصانته الرئاسية ونتوقع منه ان يحضر ليقدم استقالته بملء ارادته. ولكن يبدو انه يصر على مواصلة التظاهر مع مؤيديه في جلال آباد."

ومضى المسؤول الامني للقول: "لقد فتحنا قضية جنائية ضد الرئيس السابق، واذا لم يسلم نفسه بعد التظاهرة التي حضرها في جلال آباد اليوم الثلاثاء، فسننفذ عملية لاعتقاله."

الرئيس القرغيزي باكييف

اطاحت المعارضة بالرئيس باكييف الاسبوع الماضي

وقال بيكنازاروف ايضا إن السلطة الانتقالية قررت تجميد المحكمة الدستورية "لارتكابها مخالفات" لم يذكر تفاصيلها.

وكان عدة آلاف من مؤيدي باكييف قد تظاهروا في مدينة جلال آباد الثلاثاء فيما اعتبر اختبارا لمدى قدرته على مقاومة قوات المعارضة التي اطاحت بحكمه في الاسبوع الماضي.

وقال الرئيس باكييف مخاطبا الحشود: "إن قوتي تكمن في الجماهير، وليس في شخصيا."

وكان باكييف قد حضر تجمعا اصغر حجما اقيم في قريته القريبة من هذه المدينة الجنوبية يوم امس الاثنين، وذلك في اول ظهور علني له منذ الاطاحة به.

وكان باكييف قد فر من العاصمة في السابع من الشهر الجاري.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك