شعبية كليج في ارتفاع وبن لادن يحب كرة القدم

قادة الاحزاب البريطانية الكبرى في مناظرة تلفزيونية
Image caption صنداي تايمز:كليج اكثر زعماء الاحزاب شعبية منذ ونستون تشرشل

يهيمن الشان المحلي عادة على الصحف البريطانية الصادرة في عطلة الاحد، اذ انشغل معظم هذه الصحف بمتابعة ملف الانتخابات البريطانية واصداء المناظرة التلفزيونية بين زعماء الاحزاب البريطانية الكبرى الثلاثة الى جانب تاثيرات ومسار الرماد البركاني الذي عطل حركة الطيران في اوربا.

وبدا الشأن الشرق اوسطي شبه غائب عن طبعات هذه الصحف في عطلة نهاية الاسبوع.

بينما واصلت الصحف في تعليقاتها ومتابعاتها الاهتمام بالتقدم الكبير الذي حققه زعيم حزب الديمقراطيين الاحرار نيك كليج، وادائه المميز اثناء المناظرة التلفزيونية الذي تفوق فيه على منافسيه الاخرين رئيس الوزراء وزعيم حزب العمال جوردن براون وزعيم حزب المحافظين ديفيد كاميرون. ورفع اسهم حزبه في استطلاعات الرأي التي اعقبت هذه المناظرة.

"الرجل الثالث"

فخرجت "صنداي تايمز" بعنوان على صفحتها الاولى يرى ان شعبية كليج تقترب من شعبية تشرشل، ويقول التقرير المرافق له ان استطلاعا للرأي اجرته صنداي تايمز كشف ان نيك كليج زعيم حزب الديمقراطيين الاحرار الذي لم يكن لايام قليلة معروفا بشكل كبير للناخبين اصبح الان اكثر زعماء الاحزاب شعبية منذ ونستون تشرشل.

وتشير نتائج الاستطلاع الى ان الاحزاب الثلاث باتت متقاربة في نتائجها، مع تقدم كبير لحزب الديمقراطيين الاحرار عن نتائجه السابقة، ليحصل على نسبة 29% من الاصوات أي بفارق نقطة واحدة عن حزب العمال الذي حصد 30% من الاصوات وحزب المحافظين الذي تراجع الى 32 % من اصوات المشاركين.

وعادت الصحيفة لتسمي كليج في تغطيتها الموسعة بـ "الرجل الثالث".

وترى الاوبزرفر في تغطيتها ان كليج سيتوجه نحو الناخبين الشباب لادامة زخم التقدم الذي يحققه حزبه بعد المناظرة التلفزيونية، لا سيما انه قد حث الشباب في بريطانيا من اعمار 18 الى 25 على تسجيل انفسهم قبل نهاية فترة التسجيل الثلاثاء القادم.

وتشبه هذا التوجه بتوجه الرئيس الامريكي اوباما ابان حملته الانتخابية عندما حث الشباب الامريكي على عدم تضييع اصواتهم والالتحاق بحملته الانتخابية.

"مؤامرة الصمت"

Image caption الاندبندنت: "يجب مناقشة (قضية) افغانستان"

وتضع الاندبندت عنوانا لتغطيتها "ال(كليجمانيا) تنتشر في بريطانيا " في اشارة الى محبي كليج، الذي ترى فيه قادما جديدا يتحدى "السياسة القديمة" لجوردن براون وديفيد كاميرون، والتقتطه عيون 4.9 مليون شخص الذين شاهدوا المناظرة، كما حصل على نسبة 43 من دعمهم في استطلاع الرأي الذي اجري لحساب تلفزيون أي تي في.

بيد ان صحيفة الاندبندنت تتناول الشان الانتخابي من زاوية اخرى اذ تفرد صفحتها الاولى وعدد من صفحاتها الاخرى لتدعو لمناقشة تواجد القوات البريطانية من افغانستان.

فتضع عنوانا رئيسيا لصفحتها الاولى " لا تذكر الحرب" متسائلة ما دامت استطلاعات الرأي تكشف عن ان 77% من الناخبين البريطانيين يريدون عودة القوات من افغانستان لماذا تتملص الاحزاب الثلاثة الرئيسية من هذه القضية الجوهرية؟

وتفرد تغطية موسعة لهذه القضية في صفحاتها الداخلية تحت عنوان " افغانستان: مؤامرة الصمت" . كما تضع دعوة "يجب مناقشة (قضية) افغانستان "عنوانا لمقالها الرئيسي المعبر عن رأي الصحيفة.

اشارات سلام

وفي الشأن الافغاني تنفرد صنداي تايمز بالحديث عن ان زعيم طالبان الملا محمد عمر قد ارسل اشارات قد تعكس رغبته واتباعه في عقد محادثات سلام مع السياسيين الغربيين.

Image caption ادلة استخبارية تشير الى استعداد طالبان في الدخول الى نوع من عملية السلام.

وتقول الصحيفة ان اثنين كبار مشايخ طالبان قد اشارا في مقابلة مع الصحيفة انهما نقلا رسالة من مجلس طالبان المسمى "كوتا شورى" تشير الى ان الملا عمر لم يعد راغبا بالسيطرة على الحكم في افغانستان، وقالا انه يستعد للدخول في محادثات "مخلصة وامينة".

وتنقل الصحيفة عن مصدر عسكري امريكي رفيع قوله ان هذه الاشارات تعكس اعتقادا متناميا بامكانية تحقيق "تقدم" (اختراق) في هذا الصدد.

واضاف المصدر: " ثمة ادلة من مصادر استخبارية متعددة تشير الى ان طالبان مستعدة للدخول في نوع من عملية السلام".

وتقول الصحيفة ان قادة طالبان قد ابلغوها بعد اجتماع عقد ليلا داخل المناطق التي تسيطر عليها بأن هناك اهدافا ثلاثة فقط لحملتهم العسكرية وهي : العودة الى الشريعة وطرد الاجانب واستعادة الامن.

وقال الملا "عبد الرشيد" الاكبر سنا بين القائدين اللذين التقتهما والذي يستخدم اسما مستعارا لاخفاء هويته: "ان (الملا عمر) لم يعد مهتما في المشاركة السياسية او في الحكومة".

واضاف: "يسعى كل المجاهدين الى طرد الاجانب، هؤلاء الغزاة، عن بلادنا ومن ثم اصلاح دستور البلاد . ولسنا مهتمين في حكم البلاد اذا انجزت هذه الاشياء".

بن لادن يحب كرة القدم

Image caption يحب بن لادن لعب كرة القدم

وتقدم الصحيفة ذاتها تقريرا لمراسلها في باريس ماثيو كامبل يتحدث فيه عن بعض عاداته وتفاصيل حياة زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن السرية، تكشف انه كان محبا لكرة الطائرة.

اذ تكشف مذكرات صدرت هذا الاسبوع في باريس لناصر البحري احد حراس بن لادن السابقين عن الوجه الاخر له، فالى جانب اهتمامة بالشبكة الالكترونية، يحب بن لادن لعب كرة القدم ويفضل ان يلعب في موضع المهاجم حتى دون ان ينزع عمته.

كما يحب لعب كرة الطائرة ويقول ناصر البحري انه "كان طويلا جدا ولا يحتاج الى القفز ليضرب الكرة".

ويضيف الحارس انه كان قارئا نهما يستمتع بأخذ مقتطفات من مذكرات العسكري البريطاني الشهير الفيلد مارشال مونتجمري، والجنرال الفرنسي تشارل ديغول. ويقول انه الى جانب سعيه لاقامة الخلافة كان متحمسا ايضا لسباق الخيول.

وقد خدم البحري، 38 عاما، في جبال افغانستان الوعرة لمدة اربعة سنوات للفترة من 1996 الى 2000 كاحد الملازمين المقربين من بن لادن والذين يثق بهم ن قبل أن يعود الى بلاده اليمن حيث قضى سنتان في السجن.

ووصفه احد محققي مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي بأنه "منجم ذهب" في اشارة الى المعلومات التي يمتلكها، وقبل ان يطلق سراحه ليعمل كسائق تاكسي و"استشاري" في بعض الاعمال.

ويعتقد البحري ان بن لادن يختبئ في منطقة وزيرستان شمال غرب باكستان، ويشير الى انه لن يقبض عليه حيا مستذكرا ان "الشيخ" قد اعطاه مسدسا وامره باطلاق رصاصتين على رأسه اذا رأى انه يوشك ان يعتقل.

ويضيف ان " لديه رعبا من ان ينتهي سجينا لدى الامريكيين".

وتنقل الصحيفة عن البحري قوله لها في مقابلة عبر الهاتف من اليمن حيث يعيش مع زوجته واولاده الثلاثة " انا نادم لانني لم اقتله عندما افكر كم قتل من المدنيين في امريكا" في اشارة الى هجمات سبتمبر/ايلول على برجي التجارة في نيويورك.

اوربا وخطر "الاستبداد العلماني"

وكتب محرر الشؤون الدينية في الصنداي تلجراف جوناثان ويني-جونز تقريرا تحت عنوان "الكنيسة تقول: الاتحاد الاوربي تحت خطر (الاستبداد العلماني)".

ويقول ان كنيسة انجلترا اتهمت الاتحاد الاوربي لتجاهله الموروث المسيحي، وحذرت من ان الاتحاد تحت خطر "استبداد علماني".

وينقل الكاتب عن تقرير صادر عن الكنيسة يهاجم بقوة ما يراه فشل مسؤولي الاتحاد الاوربي في بروكسل، ان البرلمان الاوربي يعاني من "عجز ديمقراطي" ويبدي قلقة من القارة تواجه "عاصفة شاملة".

كما ينتقد الطريقة التي همش فيها السياسيون المسيحية ويدعوهم لبناء مجتمع اكثر تآلفا بتعزيز القيم المتأثرة بالمبادئ الدينية.

وتقول الوثيقة الكنسية " اصبحت غالبية مواطني اوربا اقل اتحادا واكثر تباعدا" في اشارة الى الضم السريع لاكثر من 200 مليون شخص بعد السماح بدخول عدد من دول اوربا الشرقية الى الاتحاد الاوربي.

تويتر في مكتبة الكونجرس

Image caption ارشيف تويتر يعد سجلا تاريخيا

وفي تقرير اخر تنقل الصحيفة عن مراسلتها في ميامي في الولايات المتحدة جاكي جودار ان مكتبة الكونجرس الامريكي قررت ان تحفظ ارشيف موقع التواصل الاجتماعي المعروف تويتر بوصفه سجلا تاريخيا.

وتشير الى ان اتفاقا مهما قد جرى بين مؤسسي تويتر ومكتبة الكونجرس التي تعد اكبر مكتبة في العالم واقدم مؤسسة فيدرالية امريكية، يقضي بانشاء ارشيف رقمي يضم مليارات المواد التي نشرت في موقع التواصل الاجتماعي منذ اطلاقه عام 2006 .

ويقول المكتبي في مكتبة الكونجرس جيمس اج بيلينغتون ان"ارشيف تويتر الرقمي يوفر امكانية غير عادية للبحث في طريقة حياتنا المعاصرة".