استطلاع: تحسن نظرة العالم للولايات المتحدة بقيادة أوباما

اوباما
Image caption تعهد من قبل بتحسين صورة بلاده في العالم

أشار استطلاع للرأي أجري لحساب هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي إلى تحسن ملحوظ في نظرة الناس للولايات المتحدة.

وكشف الاستطلاع ان وجهات النظر تجاه الولايات المتحدة قد تحسنت في جميع أنحاء العالم بشكل كبير خلال العام الماضي.

وقد أجري استطلاع الرأي في ثمانية وعشرين دولة، وشارك فيه أكثر من تسعة وعشرين الف شخص. وسأل الاستطلاع المشاركين تحديد إذا ما كان دور بعض الدول، وبينها الولايات المتحدة، سلبياً أم إيجابياً.

وللمرة الأولى منذ خمس سنوات، جاءت نظرة الناس في عشرين دولة إيجابية تجاه الولايات المتحدة، وإن كانت لم تلتحق بعد بدول الصف الأول.

وكشف استطلاع الرأي أن ألمانيا تعتبر القوة الإيجابية الأكبر في العالم، فيما حازت الصين على موقع متقدم في أفريقيا.

بينما حازت ايران وباكستان على اكبر نفوذ سلبي في العالم.

وللمرة الأولى منذ بدأ الاستطلاع السنوي في عام 2005، تغلب الايجابية اكثر من السلبية على النظرة لنفوذ الولايات المتحدة في العالم.

وتزامن التحسن الذي نالته الولايات المتحدة مع تولي باراك أوباما مقاليد الرئاسة في البلاد، كما يلاحظ مراسل بي بي سي.

وكان أوباما قد تعهد بالعمل على تحسين صورة الولايات المتحدة حول العالم ويبدو انه ينجح في هذه المهمة.

وهناك خمسة عشر بلدا يشملهم الاستطلاع كل عام منذ بدايته عام 2005، مما يسمح بتبين الاتجاهات على المدى الطويل.

في هذه الدول - أو 14 بلدا ليس من بينهم الولايات المتحدة نفسها - تراجعت وجهات النظر الايجابية للولايات المتحدة الى أدنى مستوى 28 ٪ عام 2007، بعد ان كانت 38 ٪ في عام 2005، لكنها ارتفعت الى 35 ٪ في عام 2009 و40 ٪ في هذا استطلاع العام.

وقال دوج ميلر رئيس الشركة الدولية للاستطلاع "جلوبسكان"، "الناس في جميع انحاء العالم ينظرون اليوم الى الولايات المتحدة على نحو أكثر إيجابية مما كانت عليه في أي وقت منذ حرب العراق الثانية".

واضاف ميلر" بينما لا تزال أقل بكثير من دول مثل ألمانيا وبريطانيا، المكانة العالمية للولايات المتحدة في تحسن مرة أخرى بشكل ملحوظ".