محاكمة ضابط بحرية أمريكي متهم بالهجوم على "قاتل حراس بلاكوتر"

طائرة هيلوكبتر تابعة لشركة بلاكوتر

بدأت في الولايات المتحدة محاكمة عسكرية لضابط في البحرية يدعى جوليو هويرتاس اتهم بالمساعدة في التغطية على هجوم استهدف عراقيا يشتبه في قتله أربعة حراس في شركة بلاكوتر عام 2004.

وقال الضابط إنه غير مذنب فيما يخص اتهامات بأنه فشل في تأمين سلامة السجين، أحمد هاشم عابد، ونفى هويرتاس، أن يكون قد ساعد في التغطية على الحادث.

ومن المقرر أن يواجه ضابطان آخران ينتميان إلى القوات الخاصة محاكمة عسكرية لكنهما يحظيان بتأييد واسع داخل الولايات المتحدة.

وقال ضابط البحرية، كيفن ديمارتينو، لهيئة المحكمة أمس الأربعاء، إنه شاهد ضابط البحرية ماثيو ماكبي يلكم العراقي، عابد، في سبتمبر/أيلول الماضي.

وأضاف ديمارتينو إن ماثيو كان في الغرقة عندما حصل الاعتداء على عابد علما بأن عابد اعتقل في سبتمبر الماضي بتهمة التخطيط لقتل حراس شركة بلاكوتر الأربعة في الفلوجة.

وسحبت جثث القتلى في شوارع الفلوجة ثم أحرقت وعلقت في أحد الجسور حيث صوروا من قبل وسائل الإعلام.

ومن المقرر أن يواجه ماكبي محاكمة في شهر مايو/آيار المقبل.

ومارس ما لا يقل عن عشرين عضوا في الكونجرس ضغوطا على وزير الدفاع روبرت جيتس من أجل إسقاط القضية.

ويخضع كل من هويرتاس وضابط ثالث يسمى جوناثان كيفي إلى محاكمة في العراق بسبب عدم تمكن عابد من مغادرة البلد.

وتقول تقارير إن المتهمين الثلاثة يريدون جلسة استماع عسكرية بدل تلقي توبيخ رسمي في محاولة لتبرئة أسمائهم.

ويواجه هويرتاس احتمال الحكم عليه بسنة سجنا في حال إدانته.

وتواجه شركة الأمن بلاكوتر اتهامات "بخصخصة الحرب" حيث يقوم مقاولون خواص بتنفيذ مهمات عادة ما يضطلع بها جنود حكوميون.