الشرطة الفرنسية تغرم سائقة مسلمة بسبب ارتدائها النقاب

المرأة المنقبة الي فرضت عليها الشرطة غرامة بسبب ارتداء النقاب
Image caption قالت الشرطة إن النقاب يحد من مجال الرؤية

فرضت الشرطة الفرنسية غرامة على امرأة مسلمة بسبب ارتدائها النقاب وهي تسوق سيارتها.

وقالت الشرطة في مدينة نانط الواقعة غربي فرنسا إن النقاب الذي كانت ترتديه أثناء قيادة السيارة والذي لا يظهر سوى العينين يحد من مجال الرؤية، وبالتالي كان يمكن أن يتسبب في حادث سير.

وقال محامي المرأة التي لم يعلن عن اسمها إنه سيستأنف القرار الذي وصفه بأنه ينطوي على انتهاك لحقوق الإنسان.

وتأتي هذه الحادثة بعد أشهر من النقاش المحتدم في فرنسا بشأن إمكانية حظر النقاب.

وكان الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، أمر، في وقت سابق، البرلمان الفرنسي بمناقشة مشروع قانون حول منع النساء المسلمات من ارتداء النقاب في الأماكن العامة.

وطلبت الشرطة من المرأة البالغة من العمر 31 عاما كشف وجهها للتأكد من هويتها، وهذا ما فعلته ثم فرضت عليها غرامة بقيمة 22 يورو أي نحو 29 دولارا أمريكيا، قائلة إن لباسها يشكل "خطرا على السلامة الشخصية".

لكن محامي المرأة، جان ميشل بولونو، قال لوكالة الأنباء الفرنسية "إن هذه الغرامة غير مبررة وتشكل انتهاكا لحقوق الإنسان".

وأضاف قائلا إن مجال رؤية المرأة لم يتعرض للحجب، مضيفا أن النقاب لا يختلف عن ارتداء راكب الدراجة النارية خوذة تحميه فيما يخص الحد من رؤيته.

وتابع المحامي أنه قدم شكوى رسمية إلى المدعي العام للدولة الفرنسية.

وقال "الكرة في ملعب السلطات... لا يوجد قانون يمنع حاليا النساء من ارتداء النقاب".

وقالت المرأة لوسائل الإعلام الفرنسية إن مجال رؤيتها كان كافيا.

ويقول مراسل بي بي سي في باريس، ديفيد تشازان، " رغم أن الغرامة كانت بسيطة لكن القضية اكتسبت أهمية رمزية كبيرة".

وكان ساركوي قال السنة الماضية إن ارتداء النقاب فيه اضطهاد للمرأة وبالتالي غير مرحب به في فرنسا.