تايلاند: رئيس الوزراء يرفض اقتراحا للمعارضة لتسوية الأزمة

تايلاند
Image caption المحتجون يحتمون خلف حواجز أقاموها بوسط العاصمة بانكوك

رفض رئيس الوزراء التايلاندي أبيسيت واي تشاتشي وا عرضا من جماعة القمصان الحمر المناوئة لحكومته لحل الأزمة السياسية الطويلة التي تعاني منها تايلاند.

وكان أنصار الجماعة قد احتشدوا لأسابيع في أجزاء من وسط العاصمة بانكوك ولكنهم عرضوا انهاء الاحتجاج بشرط حل البرلمان في غضون ثلاثين يوما.

وقال رئيس الوزراء إنه لن يقبل مطالب جماعة استخدمت العنف والترويع.

وفي تعليق على ذلك، قال قادة الاحتجاج إنهم يخشون الآن من احتمال لجوء السلطات إلى استخدام العنف بقوة لتفريقهم.

وكان ناطق باسم الجيش قد قال إن خيار اللجوء إلى العنف سيضر أكثر مما ينفع.

تفجيرات

وكانت الحكومة التايلاندية اتهمت من سمتهم بـ"إرهابيين" بالضلوع في سلسلة التفجيرات التي ضربت وسط العاصمة بانكوك ليلة الخميس وأسفرت عن مقتل شخص واحد وإصابة 75 آخرين.

يأتي هذا في الوقت الذي أصدرت فيه بريطانيا والولايات المتحدة واستراليا تحذيرات جديدة لمواطنيها من السفر إلى تايلاند في أعقاب الهجمات.

وتقول مراسلة بي بي في بانكوك إن الضغوط تتزايد على الحكومة لمحاولة إيجاد مخرج بديلا للمصادمات مع المحتجين الذين احتشدوا منذ ستة أسابيع في العاصمة التايلاندية واحتلوا مناطق تسوق وأقاموا عددا من الحواجز ولكن الآمال تتضاءل في الوصول إلى حل.

من جانبه قال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون "إن الوضع يتطلب ضبط النفس من قبل جميع الأطراف".