مسلم فرنسي متهم بتعدد الزوجات: الحياة الفرنسية تقبل العشيقات

"أنا لي زوجة واحدة وثلاث خليلات. وعلى حدِّ علمي، فإن وجود العشيقات هو أمر غير محرَّم لا في فرنسا، ولا في الإسلام. وإن كان من الممكن تجريد المرء من جنسيته الفرنسية لأن له خليلات، فسيفقد الكثير من الفرنسيين جنسياتهم."

Image caption إلياس حباج قد يتعرض لسحب الجنسية الفرنسية

هكذا دافع الياس حبَّاج، وهو مسلم فرنسي من أصل جزائري، عن نفسه في مؤتمر صحفي عقده مع محاميه الفرنسي، فرانك بوزيك، في مدينة نانت التي يقطنها في غرب البلاد، وذلك إثر اكتشاف أمر زواجه من أربع نساء، في خرق للقانون الفرنسي.

الحكاية بدأت يوم الجمعة الماضي عندما تقدَّمت إحدى زوجات حبَّاج بشكوى إلى السلطات الفرنسية المختصة تتذمر فيها من غرامة فُرضت بحقها بسبب قيادتها لسيارتها وهي ترتدي النقاب، بدعوى أن ذلك يعرِّضها والآخرين إلى المخاطر "لأن النقاب يمنعها من الرؤية الواضحة أثناء القيادة".

"انفضاح" الأمر

لكن الشكوى وما أفضت إليه لاحقا من "انفضاح" أمر زواج حبَّاج من أربع نساء، تحولت إلى قضية رأي عام في البلاد، ناهيك عن اتهام حبَّاج بتعدد الزوجات ومواجهته الآن احتمال تجريده من جوازه الفرنسي بسبب خرقه للقانون.

لا بل أن القضية أضحت مثار تجاذب سياسي في فرنسا، إذ اتهمت أحزاب المعارضة الحكومة باستغلال قصة حبَّاج، وهو جزَّار (لحَّام) مولود في الجزائر وحاصل على الجنسية الفرنسية منذ زواجه من فرنسية عام 1999، وذلك بغرض تمرير خطة الرئيس ساركوزي لمنع ارتداء البرقع ودمج المهاجرين أكثر في المجتمع .