مناوشات بحرية بين الكوريتين

سفينة كورية جنوبية
Image caption السفينة شيونان التي اغرقها انفجار لم تعرف طبيعته

أطلقت قطعة بحرية كورية جنوبية عدة طلقات تحذيرية على زورق كوري شمالي انتهك المنطقة البحرية المحرمة على الحدود بين البلدين، في اخطر صدام من نوعه منذ اغراق سفينة حربية جنوبية في السادس والعشرين من مارس الماضي.

وكان زورقان شماليان قد انتهكا المنطقة المحرمة - المعروفة بخط الحدود الشمالي - حسب ما صرح به الجيش الكوري الجنوبي.

وقال مسؤول عسكري جنوبي: "اجتاز زورقا دورية الخط في مناسبتين مختلفتين، وتم اطلاق عيارات تحذيرية."

يذكر ان المنطقة تشهد توترا ملحوظا منذ السادس والعشرين من مارس/آذار المنصرم، عندما غرقت سفينة حربية كورية جنوبية في ظروف غامضة.

وجاء في تصريح اصدرته قيادة الاركان الكورية الجنوبية المشتركة ان زورق دورية شماليا اخترق المياه الجنوبية بمسافة 2,8 كيلومتر يوم السبت، الا انه انسحب عائدا الى المياه الشمالية بعد تلقيه تحذيرا من زورق تابع للبحرية الجنوبية.

ومضى التصريح قائلا إنه بعد اقل من ساعة من تلك الحادثة، انتهك زورق شمالي آخر الحدود، الا انه انسحب هو الآخر بعد تلقيه تحذيرا بذلك.

وقال مسؤول في هيئة الاركان إن الزورق الجنوبي اطلق قذيفتين في هذا الاشتباك.

يذكر ان الحادثة وقعت بالقرب من المنطقة التي غرقت فيها السفينة الحربية الجنوبية (شيونان) في مارس/آذار الماضي بعد ان اصيبت بما يعتقد انه طوربيد. وقد اسفر ذلك الحادث عن مقتل 46 من بحارتها.

ورغم امتناع كوريا الجنوبية عن اتهام الشمال بشكل صريح، تحوم الشبهات حول تورط بيونجيانج في اغراق السفينة الجنوبية.

ومن المتوقع ان تصدر لجنة تحقيق دولية تقريرها عن الحادث في وقت لاحق من الاسبوع الجاري.